Accessibility links

logo-print

إصابات واعتقالات إثر صدامات في البحرين


متظاهر بحريني يقف وسط دخان قنبلة غاز مدمع خلال مواجهات في الدراز

متظاهر بحريني يقف وسط دخان قنبلة غاز مدمع خلال مواجهات في الدراز

أفاد شهود عيان وناشطون بأن عشرات الأشخاص جرحوا واعتقل نحو 20 آخرين خلال صدامات جرت ليلا بين الشرطة البحرينية ومتظاهرين في قرى شيعية في البحرين.

وجرت التظاهرات بعد دعوات أطلقها "ائتلاف شباب 14 فبراير" المناهض للحكومة لأنصاره للمشاركة في فعاليات أطلق عليها "حق تقرير المصير".
وذكر الشهود أن المئات من الرجال والنساء نزلوا إلى شوارع القرى الشيعية، حاملين أعلام البحرين وأعلام "ائتلاف شباب 14 فبراير" وصورا للمعتقلين.

ورددوا هتافات من بينها "نطالب بالإفراج عن المساجين" و"يسقط حمد" في إشارة إلى ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة.

وأشار الشهود إلى أن الشرطة أطلقت قنابل صوتية والغاز المسيل للدموع وطلقات من سلاح الخرطوش الذي يستخدم في صيد الطيور، لتفريق المتظاهرين الذين رد بعضهم بإلقاء زجاجات المولوتوف والحجارة.

وأعلنت وزارة الداخلية البحرينية على حسابها على تويتر أن "الشرطة تصدت لمجموعة من الإرهابيين في منطقة الدراز (الشيعية) وضبطت سلاحين محليي الصنع".

كما تحدثت الوزارة عن "عمل إرهابي تمثل بإلقاء مولوتوف على مبنى بمنطقة السهلة (الشيعية) واندلعت النيران فيه".

وتقود الأغلبية الشيعية في البحرين حركة احتجاجات منذ فبراير/شباط 2011 للمطالبة بالحد من نفوذ أسرة آل خليفة السنية التي تحكم البلاد.

وأفاد الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان بأن 80 شخصا على الأقل قضوا منذ بدء الحركة الاحتجاجية في البحرين.
XS
SM
MD
LG