Accessibility links

كلابر: هذه أسباب احتفاظ الأسد بالسلطة


مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية جيمس كلابر

مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية جيمس كلابر

أكد مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية جيمس كلابر أن دول التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية داعش في العراق وسورية عززت تعاونها مع الولايات المتحدة خاصة بعد مقتل الطيار الأردني معاذ الكساسبة.

وقال كلابر أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الخميس إن مقتل الكساسبة كان نقطة تحول للعديد من الدول المشاركة في التحالف وفي الرأي العام في تلك الدول.

وأضاف أن "هناك استعدادا أكبر للتعاون وبالتحديد في ما يخص تبادل المعلومات الاستخباراتية مع شركائنا في ذلك الجزء من العالم".

تركيا حالة خاصة

أما بالنسبة لتركيا، فقال إن لها مصالح وأولويات مختلفة، معتبرا أن التهديد الأهم بالنسبة لها هو حزب العمال الكردستاني والأوضاع الداخلية والاقتصاد.

وقال كلابر إن استطلاعات الرأي العام التركية تشير إلى أن الأتراك لا يعتبرون داعش الخطر الأكبر، مشيرا إلى أن "البيئة القانونية المتساهلة وسهولة السفر إلى سورية عن طريق تركيا" هي السبب وراء اختيار 60 في المئة من المقاتلين العابرين إلى سورية أن يفعلوا ذلك عبر تركيا.

واتهم مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية إيران بأنها تواصل توسيع نفوذها في المنطقة من خلال "فيلق القدس" في العراق وعبر حزب الله في سورية.

أسباب بقاء الأسد

وبالنسبة لوضع النظام السوري في الحرب الدائرة هناك، فقال كلابر إن الرئيس السوري بشار الأسد يسيطر على 10 في المئة فقط من مجمل سكان بلاده.

وأرجع سبب بقائه في السلطة إلى النفوذ الاقتصادي الذي يتمتع به، وتركيزه على العمود الغربي الذي يمتد من حلب إلى دمشق حيث توجد غالبية السكان والكيانات التجارية الكبرى مثل الموانئ.

وأضاف أن الأسد محاط بالأقلية العلوية التي من "مصلحتها الحفاظ على الوضع القائم لأنها تستفيد منه".

وأشار كلابر إلى أن العدو الأكبر الذي يهدد الأقلية العلوية والمقربين والمستفيدين من بقاء الأسد هو نفس العدو بالنسبة للمجتمع الدولي والمتمثل في تنظيم داعش.

المصدر: "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG