Accessibility links

ناشطون شركس: أولمبياد سوتشي يقام على جماجم أجدادنا


متظاهرون ضد تنظيم الأولمبياد الشتوي في مدينة سوتشي. الصورة من موقع NOsochi2014.com

متظاهرون ضد تنظيم الأولمبياد الشتوي في مدينة سوتشي. الصورة من موقع NOsochi2014.com

دعا ناشطون شركس إلى مقاطعة الأولمبياد الشتوي الذي يفتتح في مدينة سوتشي الجمعة.

واستخدم الناشطون مواقع التواصل الاجتماعي لنشر معلومات عن تاريخ المدينة المطلة على البحر الأسود، والتي اعتبرها الشركس عاصمة لهم قبل أن يجبرهم الجيش القيصري الروسي على الهجرة منها بعد هزيمة الشركس عام 1864.

ونشر ناشطون آلاف التغريدات موسومة بهاشتاغ NoSochi2014 للتذكير بمعاناة أجدادهم، مطالبين باعتراف واعتذار روسيين. وخرجت تظاهرات في عدة مدن حول العالم، كان أبرزها في العاصمة الأردنية عمان. ورفع المتظاهرون يافطات تندد بما وصفته بـ"التزوير الروسي لتاريخ المدينة".

واعتقل 40 ناشطا خلال تظاهرة في نالتشيك جنوب روسيا، حسب شهود عيان.

واعتبر ناشطون أن الألعاب التي تجري في الذكرى 150 لتهجير أجدادهم إهانة لذكراهم.

وتتراوح التقديرات لإجمالي عدد الجاليات الشركسية حول العالم بين ثلاثة وخمسة ملايين، وعددهم في القوقاز بـ700.000 نسمة.

ويؤكد المؤرخ والتر ريشموند في كتابه "الإبادة الجماعية للشركس" الصادر في 2013 أن سوتشي كانت موقع أول إبادة جماعية شهدتها أوروبا في تاريخها الحديث.

وكانت الحرب مع روسيا القيصرية قد أجبرت غالبية الشركس، وغالبيتهم من المسلمين السنة، على الهجرة من بلادهم في شمال القوقاز في القرن 19، حيث انتقلوا لولايات السلطنة العثمانية في حينه، خاصة تركيا والأردن وسورية ولبنان ومصر.

وفي الأردن، يحافظ الشركس على ثقافتهم وأزيائهم القومية، ويرددون في أدبياتهم ما يصفونه بالتطهير العرقي الذي تعرضت لهم بلادهم وحول أجدادهم إلى شعب من اللاجئين.

وبعد اندلاع الصراع الأهلي في سورية، عاد مجموعة من الشركس إلى موطن أجدادهم في روسيا.

ولطالما انتقد الشركس تجاهل الحكومة الروسية للاعتراف بتاريخهم. لكن استضافة روسيا للأولمبياد الشتوي في سوتشي دفع ناشطين من الجالية الشركسية في الولايات المتحدة لإطلاق حملة "أولمبياد الإبادة".

وفي تصريح نادر، قال الحاكم الروسي لمقاطعة كرونسدار حيث ستجري الألعاب إن تلك الأرض "لم تكن جزءا من الإمبراطورية الروسية بل لشعوب قوقازية، للشركس".

XS
SM
MD
LG