Accessibility links

logo-print

الصين تتصدى لأزمة شيخوخة السكان وانخفاض معدلات الخصوبة


الصين تبدأ تخفيف سياسة الطفل الواحد

الصين تبدأ تخفيف سياسة الطفل الواحد

أقرت أعلى هيئة تشريعية صينية يوم السبت قانونين يسمح أحدهما رسميا بإلغاء نظام معسكرات إعادة التأهيل بالعمل بينما يتضمن الثاني ليونة واضحة في سياسة مراقبة الولادات.
وكانت السلطات الصينية وعدت في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر بهذه الإصلاحات بعد اجتماع للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني الحاكم.
وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية أن اللجنة الدائمة للجمعية الوطنية الشعبية أعلى هيئة تشريعية في البلاد تصادق على قرارات الحزب الحاكم الوحيد، تبنت النصين "في تصويت".
وكان نظام إعادة التأهيل بالعمل (أو الحفاظ على النظام الاجتماعي) المطبق منذ 1957، يسمح باحتجاز أي شخص بقرار بسيط من الشرطة ولمدة يمكن أن تصل إلى أربعة أعوام. وقد لجأت سلطات الأقاليم إلى هذا النظام الذي سجلت فيه انتهاكات عديدة لحقوق الإنسان ولم يكن يتمتع بأي شعبية، لقمع أصوات المنشقين والمعارضين.
وقدر تقرير للامم المتحدة في 2009 عدد المعتقلين بموجب هذا النظام ب190 ألف شخص. وكانت وكالة أنباء الصين الجديدة قالت الأسبوع الماضي نقلا عن نص للحكومة إن هذه المعسكرات "أصبحت بلا جدوى" مع "تطور" النظام القضائي، مؤكدة أن "المهمة التاريخية للاوجياو انجزت".

وأضافت أن "الاشخاص المعتقلين في هذه المعسكرات سيطلق سراحهم ولن يكونوا مجبرين على تنفيذ ما تبقى من عقوباتهم"، موضحة أن القرار يدخل حيز التنفيذ اعتبارا من يوم السبت.
أما القانون المتعلق بتخفيف مراقبة الولادات، فهو ينص على السماح "لاي زوجين لديهما طفل واحد، بانجاب طفلين". ويدعو النص السلطات المحلية إلى "تعديل قواعدها واتخاذ تدابير محددة" لتطبيق القانون الجديد. ويشكل هذا القرار خطوة كبيرة في تليين سياسة "الابن الواحد" المطبقة منذ 1979 للحد من النمو السكاني في البلد الأكثر اكتظاظا بالسكان في العالم.
وتقول السلطات إن هذه السياسة سمحت بتجنب زيادة تبلغ 400 مليون نسمة للسكان. وحاليا، يمنع القانون الصيني أي زوجين من إنجاب أكثر من طفل واحد لكن هناك استثناءات للأزواج الذين يكون أحدهما إبنا وحيدا وللأقليات الاتنية ولسكان الريف الذين يكون ابنهم الوحيد أنثى.
وتفيد دراسة في 2007 أن قاعدة الإبن الوحيد لا تطبق سوى على 37 بالمئة من الازواج الصينيين بينما لا يتردد الأزواج الميسورون من مخالفة هذه القاعدة ويدفعون غرامة لقاء ذلك.

ورأى خبراء أن تخفيف هذه القاعدة يشكل "تقدما حاسما" وإن كان لا يشمل أكثر من حوالى عشرة ملايين زوج، من عدد السكان البالغ عددهم 1,3 مليار نسمة.ويهدف هذا التعديل إلى التصدي لمشكلة شيخوخة السكان مع انخفاض معدل الخصوبة في البلاد الى 1,5 طفل للمرأة الواحدة منذ عقد، وهو مستوى بعيد جدا عن العتبة التي يفترض ان تسمح بتجدد السكان.
وفي 2012 انخفض عدد السكان العاملين في البلاد عن السنة التي سبقتها للمرة الأولى منذ 1963، كما ذكر المكتب الوطني للإحصاء. وتقول الأمم المتحدة أن ثلاثين بالمئة من سكان الصين سيتجاوزون الستين من العمر في 2050.
XS
SM
MD
LG