Accessibility links

400 قتيل في زلزال الصين وجهود الإنقاذ تتكثف


استمرار إنقاذ العالقين تحت الأنقاض في الصين

استمرار إنقاذ العالقين تحت الأنقاض في الصين

تجري عمليات إنقاذ مكثفة الاثنين في جنوب شرق الصين عبر المناطق الجبلية المنكوبة من جراء زلزال قوي ضربها الأحد وأسفر عن 381 قتيلا وآلاف الجرحى.

وانهار أكثر من 12 ألف منزل فيما تضرر أكثر من 30 ألف مسكن من جراء هذا الزلزال الذي بلغت قوته 6,1 درجات بحسب المركز الأميركي لرصد الزلازل وضرب الأحد شمال شرق إقليم يونان بحسب ما أوردت وسائل الإعلام الصينية.

وواصل جنود ورجال إنقاذ الاثنين نقل الجرحى إلى المستشفيات المحلية.

لكن الأمطار الغزيرة التي هطلت على المنطقة تعقد مهام الإنقاذ فيما تتكثف عمليات البحث بين أنقاض المنازل المدمرة.

وأظهرت صور نشرت على موقع ويبو للتواصل الاجتماعي محاولات يائسة لسحب أشخاص عالقين تحت أنقاض منازلهم.

وفي منطقة لوديان، الأكثر تضررا من الزلزال، شاهد صحافيو وكالة أنباء الصين الجديدة "ناجين يجلسون على حافة الطرقات وهم مبللون من جراء المطر في انتظار الطعام والأغذية. وكان بعضهم يرتجف تحت المطر".

والحصيلة الرسمية التي أعلنتها وزارة الشؤون المدنية ارتفعت صباح الاثنين لتصل إلى 381 قتيلا على الأقل و1801 جريحا.

وتم حشد سبعة آلاف شخص بينهم خمسة آلاف جندي وشرطي للمشاركة في عمليات الإنقاذ في المناطق المنكوبة، التي سيتفقدها الاثنين رئيس الوزراء لي كيكيانغ الذي وصل صباحا إلى منطقة زهاوتونغ التي تضم المناطق المنكوبة.

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة إن فرق الإنقاذ "تعمل وسط استمرار هطول المطار ما أدى إلى انخفاض درجات الحرارة في المنطقة فيما سجل نقص في المواد الغذائية والأدوية".

وسبق أن شهدت المناطق الجبلية الواقعة بين أقاليم يونان وسيشوان وغيزهو والتي يصعب الوصول إليها زلازل قوية في العقود الأخيرة.

وعام 1974 أدى زلزال بقوة 6,8 في المنطقة نفسها إلى مصرع أكثر من 1500 شخص.

وفي سبتمبر/أيلول 2012 لقي 80 شخصا مصرعهم إثر هزتين متتاليتين في هذه المنطقة الجبلية بين يونان وغيزهو.

وتعرض إقليم سيشوان المجاور، الذي يعد من أكثر أقاليم الصين ازدحاما بالسكان، في أيار/مايو 2008 لزلزال مدمر بقوة ثماني درجات أدى إلى مصرع وفقدان 87 ألف شخص.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG