Accessibility links

من تقليد السلع إلى البنوك.. 'غولدمان ساكس' بالنسخة الصينية


مجموعة "غولدمان ساكس البنكية"

مجموعة "غولدمان ساكس البنكية"

يبدو أنه لا حد لطموح الصين في ميدان القرصنة والتقليد.

فلم تكتف هذه الدولة التي تمتلك ثاني أكبر اقتصاد في العالم بقرصنة الأفلام، وتقليد حقائب اليد من ماركات شهيرة، والمجوهرات ذات العلامات العالمية، وساعات رولكس.. بل تخطتها لشمل تقليد هياكل السيارات وآلية تسييرها.

ليس كل هذا فحسب، بل انضمت مجموعة "غولدمان ساكس البنكية" (The Goldman Sachs Group)، إلى لائحة التقليد بالنسخ الصينية.

إذ تعمل شركة في مدينة شنتشن جنوبي الصين في ميدان الاستثمار والصيرفة، وتستخدم اسما بالانكليزية والصينية شبه متطابق مع المؤسسة المالية العالمية في نيويورك، وهو "مجموعة غولدمان ساكس".

وتقول الشركة إنها واحدة من أكبر شركات القروض التمويلية في المدينة.

وفي اتصال هاتفي أجرته "بلومبيرغ"، قالت موظفة الاستقبال في الشركة الصينية، طالبة عدم الكشف عن اسمها، إن الشركة ليست تابعة للمصرف الأساسي في الولايات المتحدة.

ولم تشرح الموظفة كيفية حصول الشركة المصرفية في الصين على الاسم نفسه، مؤكدة أنه يتضمن كلمة "شنتشن"، نسبة للمدينة الصينية.

وقالت العاملة إنها المرة الأولى التي تسمع فيها بذلك ويتم طرح السؤال عليها.

تقليد منذ 2013

وتشير كشوفات حكومة شنتشن أن الشركة تعمل هناك منذ أيار/مايو 2013، وفقا لبلومبيرغ.

وتستخدم الحروف الصينية للدلالة على كلمة "غولدمان ساكس" بالإنكليزية. وأيضا.. الخط المستخدم باللغة الإنكليزية يذكر بمقر المصرف الرئيسي في نيويورك.

ونفى المتحدث باسم "غولدمان ساكس" في هونغ كونغ كوني لينغ وجود أية علاقة بين البنك الأميركي والشركة في شنتشن، مضيفا أن المؤسسة الاستثمارية الأميركية تدرس هذه المسألة.

هذه القضية ليست الأولى، إذ تم القبض في وقت سابق من شهر آب/أغسطس على رجل يبلغ من العمر 39 عاما في مقاطعة شاندونغ بشرق الصين، بعد إنشائه فرعا وهميا لبنك صيني، متضمنا بطاقات بنكية بشعار الفرع الأصلي، إضافة إلى ماكينة الصراف الآلي، وغيرها من الخدمات المقلّدة.

تفاصيل القرصنة

وظهرت قضية "شنتشن غولدمان ساكس" للعلن من خلال رسالة بعثت بها نقابة أميركية إلى مسؤولين في الصين.

وقال الاتحاد الدولي للمهندسين إنه بعث رسالة إلى وانغ تشي شان، رئيس "اللجنة المركزية في الحزب الشيوعي الصيني لفحص الانضباط"، الذي يقود أكبر حملة لمكافحة الفساد منذ عقود.

وقالت النقابة إنه يتم التحكم في شركة شنتشن من قبل تاجر ذهب في هونغ كونغ، غير تابع لبنك الاستثمار الاميركي.

ودعت الرسالة الحكومة الصينية إلى التحقيق في قضية غولدمان ساكس في شنتشن.

إمكانية المحاسبة؟

تعتبر "بلومبيرغ" أن فرع غولدمان الرئيسي لا يملك فرصة كبيرة لتغيير الوضع القائم في شنتشن، مشيرة إلى أن أسطورة كرة السلة مايكل جوردان لم يكسب دعوى ضد شركة ملابس رياضية صينية استخدمت النسخة الصينية من اسمه.

ودفعت شركة آبل 60 مليون دولار لتسوية نزاعات تجارية مع شركة صينية اعتزمت منع بيع لوحات "آيباد" في عام 2012.

وفي هذا السياق، نقلت "بلومبرغ" عن محام صيني قوله إنه "من الصعب على المدعي خارج الصين إقناع المحاكم في البلاد بأن هناك تعد على علامات تجارية تخصّه".

XS
SM
MD
LG