Accessibility links

logo-print

الغرب يدعو لعقوبات على النظام السوري بسبب استخدامه السلاح الكيميائي


إسعاف أحد المصابين بغاز الكلور- أرشيف

إسعاف أحد المصابين بغاز الكلور- أرشيف

دعت بريطانيا وفرنسا مجلس الأمن الدولي الثلاثاء إلى فرض عقوبات على النظام السوري بعد أن اتهمه تحقيق للأمم المتحدة بشن هجمات كيميائية، فيما شككت روسيا في نتائج التحقيق، وقالت دمشق إن المحققين لم يقدموا "أدلة مادية".

واتهم سفيرا لندن وباريس لدى الأمم المتحدة فرنسوا دولاتر وماثيو رايكروفت دمشق بارتكاب "جرائم حرب".

ورأت السفيرة الأميركية سامانثا باور أن على النظام السوري "دفع ثمن" تلك الهجمات.

أما السفير الروسي فيتالي تشوركين فقد صرح الثلاثاء للصحافيين بعد جلسة مغلقة في مجلس الأمن بأن المحققين وجدوا "سلاح الجريمة" دون أن يعرفوا من استخدمه.

ورأى أن هناك العديد من المسائل التي يجب توضيحها قبل القبول بنتائج التقرير.

وقال السفير السوري بشار الجعفري الثلاثاء إن التقرير "يفتقد بالكامل إلى أدلة مادية" وإن نتائجه "مبنية بالكامل على تصريحات أدلى بها شهود قدمتهم المجموعات الإرهابية المسلحة".

وقد توصل محققون مكلفون من الأمم المتحدة إلى أن الجيش السوري شن هجومين كيميائيين على بلدتين في محافظة إدلب، هما تلمنس في 21 نيسان/أبريل 2014 وسرمين في 16 آذار/مارس 2015.

واتهم تنظيم الدولة الإسلامية داعش باستخدام غاز الخردل في مارع بمحافظة حلب شمال سورية في 21 آب/أغسطس 2015.

وتنفي الحكومة السورية استخدام أي من الأسلحة المحرمة دوليا، وتتهم في ذات الوقت تنظيم داعش باستخدام أسلحة محرمة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG