Accessibility links

مصدر إسرائيلي: التوصل لاتفاق دائم لوقف إطلاق النار ليس وشيكا


جنود إسرائيليون على الحدود مع قطاع غزة

جنود إسرائيليون على الحدود مع قطاع غزة

قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية إنها تولي أهمية للمبادرة المصرية لتثبيت تهدئة طويلة الأمد في قطاع غزة، فيما شكك مصدر إسرائيلي مطلع في إمكانية التوصل إلى اتفاق وشيك لإطلاق النار.

وأضافت الوزارة في بيان لها السبت أن إسرائيل ترحب بالدعوات المتكررة لوزراء الخارجية الأوروبيين بنزع أسلحة الفصائل المسلحة في القطاع.

وأوضحت أن ذلك سيضمن تغيير الأوضاع من أساسها، على حد تعبير البيان، الذي أشار إلى أن إسرائيل ستواصل التحاور مع الاتحاد الاوروبي حول تلك المسائل المهمة.

في غضون ذلك، أفادت مصادر إسرائيلية مطلعة بعد جلسة للحكومة المصغرة عقدت الجمعة بأن إنجاز الاتفاق بشأن وقف دائم لإطلاق النار في قطاع غزة لا يبدو وشيكا.

وأوضحت المصادر أن الطاقم الإسرائيلي المفاوض تلقى تعليمات سياسية تقضي بوجوب الحفاظ على المصالح الأمنية الإسرائيلية شرطا للتوصل إلى تفاهمات.

ودعا رئيس حزب البيت اليهودي الوزير نفتالي بينيت إلى إنهاء العملية العسكرية بشكل أحادي الجانب، تزامنا مع إدخال تسهيلات على الحصار المفروض على القطاع من خلال فتح المعابر وتوسيع منطقة صيد الأسماك.

الموقف الفلسطيني

وأكد رئيس الوفد الفلسطيني المفاوض في القاهرة عزام الأحمد أن جولة جديدة من المفاوضات غير المباشرة مع إسرائيل لوقف إطلاق النار ستبدأ صباح الأحد وتستمر الاثنين.

وأشار إلى أن المفاوضين قطعوا شوطا بعيدا في عدد من النقاط، وأن قضايا الأسرى وتبادل الجثامين وترتيبات تتعلق بالميناء والمطار تحتاج إلى بعض الكلمات الضرورية كي يكتمل الاتفاق .

وقال القيادي بحركة الجهاد الإسلامي خالد البطش إن وفد الحركة سيعطي الجانب المصري الوقت الكافي لإدارة مفاوضات ناجحة لوقف إطلاق النار لكن هذا الوقت ليس مفتوحا، كما قال.

وأشار إلى أن حركة الجهاد الإسلامي لن تكون سببا في إفشال جهود مصر أو تحمل مسؤولية ذلك.

وبدوره، قال مسؤول العلاقات الخارجية في حركة حماس أسامة حمدان إن على إسرائيل القبول بشروط الشعب الفلسطيني أو "مواجهة حرب استنزاف طويلة".

الاتحاد الأوروبي

في هذه الأثناء، أبدى الاتحاد الأوروبي استعداده لاستئناف نشاط بعثة من الاتحاد على الحدود بين مصر وغزة للمساعدة في تحقيق استقرار القطاع بعد أسابيع من الحرب.

ورحب وزراء الخارجية الذين يمثلون 28 دولة أوروبية، في محادثات عقدت في بروكسل، بالتهدئة في غزة، وقالوا إن بإمكانهم إعادة إطلاق بعثة المعاونة الحدودية التابعة للاتحاد على معبر رفح وربما توسيع نطاقها.

وجاء في بيان بعد الاجتماع أن الاتحاد الأوروبي يؤيد إطلاق برنامج تدريبي لأفراد الشرطة والجمارك التابعين للسلطة الفلسطينية لإعادة انتشارهم في غزة

توزيع مساعدات

وبينما لا تزال التهدئة مستمرة بين إسرائيل وحركة حماس، يواصل برنامج الغذاء العالمي بالتعاون مع "أونروا " توزيع مساعدات غذائية لمئات الآلاف من الأشخاص المتضررين من حرب غزة واضطروا إلى النزوح والاحتماء في المدارس.

المصدر: "راديو سوا" ووكالات

XS
SM
MD
LG