Accessibility links

logo-print

بعد معارك عنيفة.. اتفاق هدنة بين داعش وصقور الشام


عناصر من تنظيم داعش

عناصر من تنظيم داعش

توصلت الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" ولواء صقور الشام الإسلامي في سورية إلى اتفاق هدنة يقضي بوقف الاقتتال الدائر بينهما.
وينص الاتفاق بين داعش وصقور الشام التابع للجبهة الإسلامية على وقف الاقتتال فورا، وأن لا يعتدي أي طرف على الآخر، وعدم مؤازرة أي طرف من الفصائل المقاتلة في سورية.
ويقضي الاتفاق الذي وقعه عن الدولة الإسلامية أميرها أبو بكر البغدادي، وعن صقور الشام قائدها أبو عيسى الشيخ، بإحالة الخصومات بين الطرفين إلى محكمة شرعية مشتركة.
ويأتي هذا، بعد أسابيع من القتال بين بين داعش وكتائب إسلامية معارضة شنت هجوما واسعا على مواقع وعناصر تنظيم الدولة الإسلامية على خلفية اتهامها بالتشدد في تطبيق الشريعة الإسلامية في المناطق التي تسيطر عليها وتنفيذ عمليات قتل وخطف عشوائية.

وهذا فيديو لأحد الاشتباكات التي تدور بين قواات المعارضة وعناصر داعش:

كما وجهت إليها اتهامات بأنها توقفت عن قتال القوات النظامية لملاحقة عناصر وقادة الكتائب المقاتلة ما تسبب بمقتل حوالى 1700 شخص من الجانبين.
واتهم الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية داعش بأنها على "علاقة عضوية" مع النظام السوري، وبأنها تعمل على "تنفيذ مآربه"، معلنا دعمه الكامل لمقاتلي الكتائب المعارضة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.
وأعلن تنظيم القاعدة الاثنين أن تنظيم داعش لا ينتمي إليه أو يمثله.
المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG