Accessibility links

اتفاق وقف إطلاق النار بين أطراف النزاع شرقي أوكرانيا


عناصر الجيش الأوكراني شرقي البلاد

عناصر الجيش الأوكراني شرقي البلاد

أعلنت كييف توقيع اتفاق وقف إطلاق النار الجمعة لإنهاء نحو خمسة أشهر من القتال شرقي أوكرانيا بين القوات الحكومية وانفصاليين موالين لموسكو.

وأمر الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو الجيش بوقف إطلاق النار اعتبارا من الجمعة، وقال في بيان نشر على موقعه الرسمي "آمر قائد القوات المسلحة الأوكرانية بوقف إطلاق النار ابتداء من السادسة مساء (الثالثة مساء بتوقيت غرينيتش)".

وأكد بوروشينكو في وقت سابق على حسابه على تويتر أن ممثلي طرفي النزاع الذين اجتمعوا في العاصمة البيلاروسية مينسك وقعوا "برتوكولا تمهيديا" لوقف إطلاق النار سيدخل حيز التنفيذ في وقت لاحق يوم الجمعة.

وفي حين لم يدل بوروشينكو بالمزيد من التفاصيل، أكد حاكم منطقة دونيتسك في شرق أوكرانيا سيرهي تاروتا نبأ التوقيع، وقال إنه ينتظر تفاصيل الاتفاق.

وفي الوقت نفسه أكدت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا التي شارك ممثلون عنها في محادثات مينسك التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار.

وقبل بضع دقائق من توقيع الاتفاق، أشار رئيس الوزراء الأوكراني أرسيني ياتسينيوك في اجتماع حكومي في كييف بثه التلفزيون، أن خطة السلام يجب أن تشمل ثلاثة عناصر رئيسية وهي وقف إطلاق النار وانسحاب القوات الروسية واستعادة حدود الدولة الأوكرانية مع روسيا، داعيا الغربيين إلى أن يكونوا ضامنين لمثل هذا الاتفاق.

وقال ياتسينيوك "يتعين إحلال السلام ليس على أساس خطة عرضها الرئيس الروسي، لكن على أساس الخطة التي اقترحها الرئيس الأوكراني والتي ينبغي أن تحظى بدعم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي".

تفاؤل حذر بشأن إمكانية حلحلة الأزمة الأوكرانية (15:00)

قال الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو وزعيم للانفصاليين الموالين لروسيا إنهما سيأمران بوقف إطلاق النار يوم الجمعة بشرط أن يوقع اتفاق بشأن خطة سلام جديدة لإنهاء الحرب المستمرة منذ خمسة أشهر في شرق أوكرانيا.

وفي كلمة على هامش قمة حلف شمال الأطلسي في مقاطعة ويلز في المملكة المتحدة يوم الخميس، قال بوروشينكو إن وقف إطلاق النار مشروط باجتماع من المقرر أن يعقد في مينسك عاصمة بيلاروسيا يوم الجمعة، ويضم مندوبين من أوكرانيا وروسيا ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وقال الكسندر زاخارتشينكو رئيس جمهورية "دونيتسك الشعبية" في بيان له إن رجاله سيأمرون أيضا بوقف إطلاق النار بعد ذلك بساعة بشرط أن يوقع ممثلو كييف خطة سلام في اجتماع مينسك.

في غضون ذلك، أعلن البنتاغون يوم الخميس أن روسيا حشدت على الحدود مع أوكرانيا جنودا ومعدات أقوى وأفتك بكثير مما شوهد منذ بدء الأزمة بين كييف والانفصاليين.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية الكولونيل ستيفن وورين إن القوات الروسية، المنتشرة على طول الحدود، مزودة بإمكانات استثنائية، وإن قدرتها التدميرية لا سابق لها.

وأضاف أن هناك أكثر من 10 الاف جندي على الأرض وأن هناك تركيزا أكثر لقطع المدفعية وأنظمة الدفاع الجوي والصواريخ.

وكان مسؤول في البيت الأبيض، حضر قمة حلف شمال الأطلسي، قد قال إن الولايات المتحدة تعد لجولة جديدة من العقوبات الاقتصادية، لكن إحراز تقدم نحو هدنة يمكن أن يوقف العقوبات المالية الأوروبية الجديدة، التي يتوقع أن يوافق عليها زعماء الاتحاد الأوروبي الجمعة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG