Accessibility links

logo-print

تحرير 30 جنديا فلبينيا من قبضة داعش في الجولان


آلية تابعة لقوة حفظ السلام في الجولان- أرشيف

آلية تابعة لقوة حفظ السلام في الجولان- أرشيف

قال مسؤولون بالأمم المتحدة إنه تم إنقاذ قرابة 30 جنديا فلبينيا خلال اشتباك مسلح وقع السبت بعد أن حاصرهم متشددون إسلاميون على الجانب السوري من مرتفعات الجولان عدة أيام.

وقال مسؤول بالأمم المتحدة لرويترز شريطة عدم الكشف عن اسمه "تم إخراجهم بسلام.. 30 منهم تقريبا". وأكد النبأ مسؤولون آخرون بالمنظمة الدولية. ويقول المسؤولون في الفلبين إن الجنود المحاصرين وعددهم 72 على ما يرام.

ويقول مسؤولو الأمم المتحدة إن المتشددين الذين يقاتلون الجيش السوري على هضبة الجولان ما زالوا يحاصرون جنود حفظ السلام الفلبينيين الآخرين.

ويحتجز المتشددون 44 آخرين من قوات حفظ السلام من فيجي في مكان قريب منذ يوم الخميس.

تحديث (17:46 بتوقيت غرينتش)

قال وزير الدفاع الفلبيني فولتير جازمين إن مجموعة من قوات حفظ السلام الفلبينية تبادلت إطلاق النار يوم السبت مع إسلاميين متشددين يحاصرون موقعها في مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل.

وقال جازمين للصحفيين في رسالة إلكترونية إن نحو 40 جنديا فلبينيا يتمركزون في المعسكر 68 على الجانب السوري من الحدود تعرضوا لإطلاق نار. وتتمركز قوات حفظ السلام الفلبينية في معسكرين على الحدود.

وذكر مسؤول بوزارة الدفاع أن جميع الجنود الفلبينيين بخير.

ولم يشارك في تبادل إطلاق النار مجموعة أخرى تضم 35 جنديا تتمركز في الموقع الثاني المعروف بالمعسكر 69 ويقع على بعد نحو أربعة كيلومترات.

والقوات الفلبينية ضمن قوة الأمم المتحدة التي تشرف على منطقة فك الاشتباك بين سورية وإسرائيل منذ عام 1974.

ويحاول مسؤولو الأمم المتحدة تحديد مكان 44 من جنود فيجي ضمن قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام كان متشددون على صلة بتنظيم القاعدة خطفوهم الأسبوع الماضي في مرتفعات الجولان.

وتتصدى القوات الفلبينية للمتشددين منذ نحو 48 ساعة وترفض تسليم أسلحتها.

وقال مدير مكتب الشؤون العامة للقوات المسلحة رامون زاجالا "جرى تبادل لإطلاق النار ولكن أود أن أطمئن الجميع أن قواتنا بخير في الوقت الحالي" دون الإفصاح عن مزيد من التفاصيل.

وخطفت قوات فيجي من مواقعها على بعد نحو ثمانية كيلومترات من مكان القوات الفلبينية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG