Accessibility links

كارلا بروني: لن أكون جزءا من الحملة على هولاند


السيدة الفرنسية الأولى السابقة كارلا بروني

السيدة الفرنسية الأولى السابقة كارلا بروني

رفضت سيدة فرنسا الأولى السابقة كارلا بروني، أن "تكون جزءا" من الحملة على الرئيس فرانسوا هولاند بسبب ما تردد أخيرا عن حياته الخاصة وعلاقته بالممثلة جولي غاييه.

وقالت زوجة الرئيس السابق نيكولا ساركوزي في مقابلة مع صحيفة "فيلت ام شونتاغ" الأسبوعية "لا أريد أن أكون جزءا" مما يتعرض له الرئيس هولاند.

وأضافت أنها تكره الحملات الإعلامية القاسية التي "عانيت منها أنا شخصيا".

وكانت شريكة هولاند الصحافية والأم لثلاثة أبناء فاليري تريرفيلر، قد دخلت المستشفى مصابة بحالة "حزن شديد" في اليوم نفسه الذي نشرت فيه مجلة كلوزر ملفا خاصا بعنوان "قصة الحب السرية" حول علاقة للرئيس بالممثلة السينمائية جولي غاييه.

وكان ساركوزي قد وقع أيضا تحت ضغط الإعلام عندما طلق زوجته سيسيليا، ثم ارتبط بعارضة الأزياء السابقة كارلا بروني خلال ولايته الرئاسية (2007-2012). وقد أنجبا طفلة في عام 2011.

وتختلف فرنسا كثيرا عن الدول الأنغلوساكسونية، إذ لا توجد أحكام أخلاقية على حياة الرئيس الخاصة وما إذا كانت له علاقة مزدوجة، بحسب المؤرخ الإعلامي باتريك ايفينو الذي استبعد أن يكون لتلك القضية تأثير سياسي على صورة هولاند.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG