Accessibility links

هجمات بسيارات ملغومة تخلف قتلى وجرحى في العاصمة العراقية


انفجار سيارة مفخخة في العراق بالتزامن مع ذكرى عاشوراء

انفجار سيارة مفخخة في العراق بالتزامن مع ذكرى عاشوراء

قتل 26 شخصا على الأقل في هجمات الاثنين في العراق فيما تواصل القوات العراقية عملياتها ضد مسلحي تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" (داعش) في الأنبار، غرب العاصمة العراقية.
ولا يزال مسلحون ينتمون إلى تنظيم داعش يسيطرون على مناطق في محافظة الأنبار، ذات الغالبية السنية، غرب بغداد.
وسجل الشهر الماضي مقتل أكثر من ألف شخص في العراق، وهو أكثر شهر دام منذ نيسان/أبريل 2008 بحسب أرقام رسمية نشرت الجمعة.
وما زالت بعض مناطق مدينة الرمادي كبرى مدن محافظة الأنبار (100 كلم غرب بغداد) خارج سيطرة القوات العراقية التي تنفذ عملية واسعة لاخراج المسلحين من المدينة.
وأكد بيان لوزارة الدفاع الاثنين أن "القوات العراقية وبالتعاون مع الشرطة وأبناء العشائر استطاعت خلال ليل الأحد الاثنين من قتل 57 مسلحا من عناصر داعش والقاعدة الارهابيين، بينهم عدد من القناصين".
كما دمرت القوات العراقية عجلتين محملتين برشاشات أحادية ومفرزة هاون وقتل أفرادها في منطقة الملعب والحميرة، وفقا للبيان.
وقال ضابط في الشرطة برتبة مقدم إن "القوات العراقية تواصل تنفيذ العمليات في مدينة الرمادي وتمكنت من استعادة السيطرة على أغلب أقسام منطقة الملعب بعد تفكيك حوالى 60 عبوة ناسفة".
وأضاف كما "تواصل قواتنا إزالة العبوات الناسفة التي زرعها الارهابيون من تنظيم داعش في شارع ستين".
وأكد "مقتل أربعة قناصين من تنظيم داعش في منطقة الملعب" و"اصابة سبعة جنود بجروح خلال الاشتباكات التي وقعت ليلة أمس وصباح اليوم" الاثنين.
وأشار ضابط الشرطة إلى أن "اغلب عناصر داعش يتمركزون في منطقة السكك، في القسم الجنوبي من مدينة الرمادي". وتواصل قوات عراقية اشتباكات مع مسلحين من تنظيم داعش في مناطق متفرقة وسط الرمادي، طوال ليلة الاحد وصباح الاثنين، وفقا لمراسل وكالة الصحافة الفرنسية.
مقتل 12 شخصا في بغداد: ( آخر تحديث 20:43 بتوقيت غرينيتش)

شهدت العاصمة العراقية بغداد الاثنين هجمات أغلبها بسيارات ملغومة، خلفت 16 قتيلا على الأقل وعشرات الجرحى.
فقد أدى انفجار سيارة ملغومة يقودها مهاجم انتحاري في سوق في المحمودية جنوبي بغداد إلى مقتل سبعة أشخاص وإصابة 23 آخرين بجروح، حسبما أفاد مراسل "راديو سوا" في بغداد نقلا عن مصادر أمنية.
وأدى انفجار سيارة ثانية في المنطقة ذاتها أيضا إلى مصرع شخص وإصابة ستة آخرين بجروح. وأسفر هجوم مماثل في منطقة البلديات شرقي العاصمة، عن مقتل شخصين وإصابة ثمانية بجروح.
واستهدف هجوم رابع بسيارة ملغومة حي الحرية شمالي المدينة، ما أسفر عن مصرع شخص وجرح تسعة آخرين.
وعثرت الشرطة في حي الفرات غربي بغداد، على أربع جثث تعود لأشخاص "قتلوا بالرصاص في وقت مبكر صباح اليوم".
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد أحمد جواد:

وفي سياق متصل، أفادت مصادر أمنية بأن مسلحين ألقوا قنبلة يدوية على سيارة رئيس الجامعة العراقية وكالة عصام العتابي في منطقة الأعظمية شمالي بغداد. وأوضحت تلك المصادر أن العتابي نجا من الهجوم.
وأقدمت قوات الأمن على إغلاق منطقة الغزالية غربي بغداد، لورود معلومات عن وجود عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" فيها.
وتتزامن الهجمات مع تواصل العمليات التي تنفذها القوات العراقية لملاحقة مسلحين من تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" في محافظة الأنبار غرب البلاد.
المصدر: راديو سوا ووكالات
XS
SM
MD
LG