Accessibility links

logo-print

إدانة أميركية لهجوم تونس


مخلفات تفجير حافلة الأمن الرئاسي في تونس

مخلفات تفجير حافلة الأمن الرئاسي في تونس

قال البيت الأبيض إن الولايات المتحدة "تدين بأشد العبارات الممكنة" الهجوم على أفراد الأمن الرئاسي التونسي، الذي أسقط قتلى ومصابين في العاصمة تونس يوم الثلاثاء.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي للبيت الأبيض نيد برايس يوم الأربعاء إن واشنطن مستعدة لمساعدة السلطات التونسية في التحقيق.

داعش يتبنى

وقد أعلن تنظيم الدولة الإسلامية داعش مسؤوليته عن التفجير الذي أودى بحياة 12 فردا من الحرس الرئاسي.

وقال في بيان إن منفذ الهجوم الانتحاري أبو عبد الله التونسي تمكن من الانغماس في حافلة تقل عناصر الأمن الرئاسي وسط العاصمة.

الداخلية تحذر

وحذرت وزارة الداخلية التونسية من عدم الامتثال لقانون حالة الطوارئ الذي صدر الثلاثاء. وقالت في بيان لها إنه تم اتخاذ التدابير المتعلقة بمنع تجوال الأشخاص والعربات في تونس الكبرى وولايات تونس وأريانة وبن عروس ومنوبة ابتداء من الـ24 من الشهر الحالي بدء من التاسعة مساء وحى الخامسة صباحا وحتى إشعار آخر.

وأكدت أن كل شخص يخالف ذلك يعرض نفسه للملاحقة القانونية، ويستثنى من هذا التدبير الحالات الصحية العاجلة وأصحاب العمل الليلي.

تحديث: 17:19 ت غ في 25 تشرين الثاني/نوفمبر

قررت تونس الأربعاء إغلاق حدودها البرية مع ليبيا بعد الهجوم الذي طال الأمن الرئاسي والذي تبناه تنظيم الدولة الاسلامية "داعش".

وذكرت رئاسة الجمهورية في بيان أن "المجلس الأعلى للأمن القومي" قرر في اجتماع أشرف عليه الرئيس الباجي قائد السبسي "غلق الحدود البرية مع الشقيقة ليبيا لمدة 15 يوما انطلاقا من منتصف ليل الأربعاء مع تشديد المراقبة على الحدود البحرية والمطارات".

وترتبط تونس وليبيا بحدود برية مشتركة تمتد على نحو 500 كلم.

تحديث 17:17 ت.غ

أكد رئيس الوزراء التونسي الحبيب الصيد الأربعاء تنفيذ قرار حظر التجول وقانون مكافحة الإرهاب بكل صرامة، فيما يرتقب إعلان المجلس الأعلى للأمن الوطني إجراءات استثنائية أخرى.

ووصف رئيس الحكومة التونسية عقب اجتماع لمجلس الوزراء، التفجير الذي استهدف عناصر في الأمن الرئاسي على بعد 100 متر من مقر وزارة الداخلية بـ"الأمر الخطير جدا".

وأكد أن الإجراءات المتعلقة بإقرار حالة الطوارئ في البلاد وحظر التجول في منطقة تونس الكبرى التي تضم ثلاث محافظات، سيتم تفعيلها بكل صرامة.

وقال الصيد في هذا الإطار: "لم يعد هناك مجال للتسامح، قانون الإرهاب سيطبق بحذافره، حظر التجول سيطبق، ولذلك يجب أن يشعر المواطنون بأن بلدنا في خطر".

وأكد أن اعتداء الثلاثاء لن يثني الحكومة عن القيام بعملها، مشيرا إلى أن "ذلك هو هدفهم ويريدون إفشالنا، وما نحن بفاشلين".

وفي آخر حصيلة رسمية لعملية تفجير الحافلة التي كانت تقل عناصر في الأمن الرئاسي، بلغ عدد القتلى 13 شخصا في حين يظل عدد الجرحى 20.

وينتظر أن يتخذ المجلس الأعلى للأمن الوطني التونسي خلال اجتماع برئاسة الرئيس الباجي قائد السبسي، إجراءات استثنائية أخرى سيتم إعلانها في وقت لاحق.

استمع إلى تقرير مراسل "راديو سوا" في تونس رشيد مبروك.

تحديث (12:15 ت.غ)

قالت وزارة الداخلية التونسية الأربعاء إن الإرهابي الذي فجر الثلاثاء حافلة الأمن الرئاسي وسط العاصمة تونس، كان يحمل حقيبة ظهر أو حزاما ناسفا يحتوي على 10 كلغ من مادة متفجرة.

وأوضحت الوزارة في بيان أن السلطات لم تحدد بعد هوية الجثة رقم 13 باستعمال البصمات لافتقادها الأصابع، ويجري العمل على تحديدها باستعمال تقنيات التحليل الجيني، مشيرة إلى احتمال أن تكون الجثة لمنفذ العملية.

وكان المسؤول في نقابة الأمن الرئاسي هشام الغربي قد أكد في وقت سابق أن المعطيات الأولية تشير إلى أن "رجلا يلبس معطفا ويضع سماعات في أذنيه ويحمل حقيبة على ظهره صعد للحافلة وفجر نفسه بسرعة من باب الحافلة".

وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية داعش الأربعاء في بيان عملية التفجير، مشيرا إلى أن منفذ العملية اندس في الحافلة قبل أن يفجرها.

تحديث (25 نوفمبر 10:00 ت.غ)

ألغى الرئيس التونسي زيارة رسمية كانت مقررة الأربعاء إلى سويسرا، على خلفية الهجوم الذي استهدف حافلة أفراد الأمن الرئاسي.

وفي العاصمة التونسية انتشرت قوات الأمن بشكل كثيف وأقيمت العديد من نقاط التفتيش للعربات والمشاة في شوارع العاصمة، وشهد مطار تونس قرطاج تعزيزات أمنية كبيرة.

إعلان حالة الطوارئ (24 نوفمبر 19:49 ت.غ)

أعلن الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي الثلاثاء فرض حالة الطوارئ لمدة شهر وحظر تجول في العاصمة تونس. وقالت وكالة الأنباء التونسية إن حظر التجول سيطبق من التاسعة ليلا وحتى الخامسة فجرا من كل يوم.

وأضافت الوكالة أن الرئيس قال في كلمة إلى الشعب التونسي إنه دعا لاجتماع عاجل للمجلس الأعلى للأمن الوطني الأربعاء في قصر قرطاج لتدارس الأوضاع الأمنية واتخاذ القرارات اللازمة.

تحديث: 19:38 (ت.غ)

قتل 14 شخصا من عناصر أمن الرئاسة التونسية الثلاثاء في انفجار حافلة في العاصمة التونسية، بحسب المتحدث باسم الرئاسة معز السناوي.

وأوضحت وزارة الداخلية التونسية، من ناحيتها، أن الحافلة انفجرت في شارع محمد الخامس في العاصمة بالقرب من مبنى حزب التجمع سابقا.

وأشار المتحدث باسم الوزارة وليد الوقيني إلى أن أسباب الانفجار والجهة التي نفذته ما زالت مجهولة حتى الآن.

ووقع الحادث قبل ساعات من موعد خطاب مرتقب للرئيس التونسي باجي قائد السبسي مساء الثلاثاء.

وتشن تونس حربا واسعة على الجماعات المتشددة مع تزايد خطر تنظيم داعش على أمن البلاد.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في تونس رشيد مبروك.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG