Accessibility links

رئيس وزراء ليبيا يروي تفاصيل اختطافه 'بمئة سيارة'


رئيس الوزراء الليبي علي زيدان خلال توجيهه كلمة متلفزة للشعب الليبي الجمعة

رئيس الوزراء الليبي علي زيدان خلال توجيهه كلمة متلفزة للشعب الليبي الجمعة

سرد رئيس الوزراء الليبي علي زيدان الجمعة أحداث واقعة اختطافه، متهما "جهة سياسية" بالوقوف وراءها، لتنفيذ "انقلاب على الدولة".

وكان مسلحون اختطفوا زيدان الخميس واستنطقوه عدة ساعات قبل أن يفرجوا عنه.

وذكر زيدان أن 100 سيارة مدججة بالأسلحة أغلقت منطقة الفنادق في العاصمة الليبية طرابلس، واقتحمت الفندق الذي يقيم فيه بعد أن "بثت الرعب" في قلوب النزلاء، ومن ضمنهم من ينتمون لبعثات أممية ودولية، ثم أشهرت "وثائق مزورة" تفيد بأن أمر اعتقاله صدر عن النائب العام.

وسرد زيدان تفاصيل ما أسماه بـ"الانقلاب على الشرعية" بالقول "اقتحموا الغرفة واقتادوني بعد الاستيلاء على محتويات الغرفة، ومن بينها وثائق مهمة جرى تسريبها على الإنترنت لاحقا" محملا المختطفين مسؤولية استغلال هذه الوثائق من قبل "خصوم سياسيين يحاولون إسقاط الحكومة".

و أشار زيدان إلى أن التحقيق معه شمل مسألة جنسيته الألمانية، كما أثار الخاطفون قضية اعتقال القيادي في القاعدة أبو أنس الليبي من قبل قوة عسكرية أميركية، نافيا تنسيق الحكومة الليبية مع واشنطن في هذا الصدد.

وفي السياق ذاته، كشف رئيس وزراء ليبيا عن "إمكانية تشكيل هيئة قضائية للدفاع عن أبو أنس الليبي" وعن "اتصالات مع الحكومة الأميركية" في هذا الصدد.

وطلب زيدان توضيحات من "غرفة ثوار ليبيا" حول ما إذا كانت الجهة التي عمدت إلى اختطافه، وحذر من أطراف "تريد أن تذهب بليبيا إلى مهاوي المجهول وتحويلها إلى أفغانستان وصومال جديدة".

وتحدث علي زيدان عن التحديات التي تواجهها حكومته، ومن بينها العراقيل التي تقف أمام عملية تكوين الجيش والشرطة، نافيا الاتهامات التي تتحدث عن "عدم التعامل مع الثوار"، وداعيا إلى "تضافر جهود الحكومة والمؤتمر الوطني العام وكافة أطياف المجتمع لمواجهة الجهات التي تريد عرقلة الدولة".

زيدان: اختطافي محاولة انقلاب والبعض يريد تحويل #ليبيا إلى صومال جديدة (آخر تحديث 16:53 بتوقيت غرينتش)

اتهم رئيس الوزراء الليبي علي زيدان "جهة سياسية" ذات "نوايا انقلابية" باختطافه الخميس.

وقال زيدان ،في كلمة وجهها للشعب الليبي الجمعة، إن مختطفيه جاؤوا بمئة سيارة إلى الفندق الذي يقيم فيه، واستولوا على أوراق رسمية وملفات، حذرهم من استخدامها في عمليات تزوير.

وحسب زيدان، فإن جهة سياسية ليبية تحاول إقالة الحكومة هي من تقف وراء الاختطاف، وإنه سمع من المختطفين "نفس الكلام" الذي سمعه من هذه الجهة في المؤتمر الشعبي العام.

وقال "هناك من يريد تحويل ليبيا إلى دولة فاشلة كأفغانستان والصومال".

وسمى زيدان شخصين قال إنهما متورطان في عملية اختطافه، وهما من جهاز مكافحة الجريمة، الذي قال إن وزارة الداخلية ستلغيه.

انفجارات في بنغازي والأمن الليبي يتعرف على محتجزي زيدان (آخر تحديث 15:49 بتوقيت غرينتش)

أصيب إمام وخطيب أحد مساجد مدينة بنغازي شرقي ليبيا بجروح بليغة إثر انفجار سيارته أمام المسجد، حيث أم صلاة الجمعة.

وقال المتحدث باسم غرفة العمليات الأمنية المشتركة في بنغازي العقيد عبد الله الزايدي إن "الإمام والخطيب الشيخ عبد السلام ضيف الله الحاسي أصيب بجروح بليغة بعد خروجه من المسجد الذي يؤم فيه المصلين في منطقة حي السلام في مدينة بنغازي".

وأضاف أن "الحاسي خرج من مسجد طيبة وركب سيارته التي انفجرت بالقرب من جزيرة دوران نسور الجو في المدخل الشرقي للمدينة ما نجم عن الانفجار إصابته إصابة بليغة نقل على إثرها لمستشفى الجلاء لجراحة الحروق والحوادث".

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شهود عيان أن "الشيخ الحاسي ينتمي للتيار السلفي المناهض للجماعات الجهادية " موضحين أنه " انتقد خلال خطبته الجمعة الماضية عمليات الاغتيالات التي تشهدها مدينة بنغازي".

وصباح الجمعة استهدف اعتداء بسيارة مفخخة قنصلية السويد في بنغازي مخلفا أضرارا مادية جسيمة ودون التسبب بسقوط ضحايا.

وتشهد مدينة بنغازي انفلاتا أمنيا منذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي، وينعكس هذا الانفلات في عمليات الاغتيالات والانفجارات التي تستهدف مبان حكومية ودبلوماسية بالإضافة الى شخصيات عسكرية وأمنية وناشطين سياسيين وإعلاميين.

وفي سياق متصل بالتطورات الأمنية التي تشهدها ليبيا، رفض رئيس اللجنة الأمنية العليا المؤقتة/فرع طرابلس هاشم بشر وصف عملية الاحتجاز التي تعرض لها رئيس الوزراء علي زيدان بالاختراق الأمني.

وقال بشر في تصريح لـ"راديو سوا" إنه جرى التعرف على الجهة التي كانت وراء الاحتجاز:

انفجار سيارة ملغومة قرب القنصلية السويدية في بنغازي (آخر تحديث 10:48 بتوقيت غرينتش)

انفجرت سيارة ملغومة قرب مبنى القنصلية السويدية في مدينة بنغازي الليبية ظهر الجمعة.

وقالت غرفة عمليات الصاعقة في بنغازي إن الانفجار وقع بسيارة ملغومة بمنطقة الفويهات الغربية، وإنه تسبب فقط في أضرار مادية.

ولم تتبن أي جهة حتى الآن العملية التي تأتي بعد يوم من اختطاف رئيس الوزراء علي زيدان والذي أخلي سبيله بعد ساعات.

وفي هذا الصدد، حذر عضو مجلس العلاقات الخارجية الأميركي ماكس إبرامز من تراجع قبضة الحكومة الليبية على أراضيها.

وقال إبرامز في اتصال مع "راديو سوا"، إن اختطاف زيدان يعطي مؤشرا على حجم المشاكل التي تشهدها ليبيا، "وقد تابعنا خلال الحادث انباء متضاربة بشان هوية المجموعة المختطفة.


وقال إن السبب في هذا التضارب "انك لا تستطيع أن تميز بين الحكومة والمعارضة في ليبيا. نحن نرى أن الحكومة تقوم باستخدام الميلشيات من اجل البقاء في الحكم".
XS
SM
MD
LG