Accessibility links

قتلى وجرحى في تفجير هز وسط العاصمة السورية دمشق


دمار هائل لحق بالمباني في أحد أحياء دمشق

دمار هائل لحق بالمباني في أحد أحياء دمشق

قتل سبعة أشخاص على الأقل وجرح 15 آخرون في تفجير سيارة ملغومة في أحد أحياء العاصمة السورية دمشق، حسبما أعلنت مصادر سورية حكومية ومعارضة الثلاثاء.

فقد أكد التلفزيون السوري الرسمي وقوع الانفجار، وأشار إلى سقوط قتلى وجرحى دون ذكر مزيد من التفاصيل عن عدد الضحايا.

وذكر التلفزيون في شريط إخباري عاجل أن "تفجيرا إرهابيا وقع في نهاية شارع نسرين في حي التضامن بدمشق،" ما أسفر عن سقوط قتلى ومصابين.

من جهته ذكر مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع "راديو سوا" أنه لم يتمكن من معرفة هوية الضحايا فيما إذا كانوا من المدنيين أم من اللجان الشعبية الموالية للنظام.

ورجح عبد الرحمن مسؤولية المعارضة عن التفجير بسبب وقوعه في الأحياء الموالية:

ويقع حي التضامن على الأطراف الجنوبية للعاصمة دمشق على مقربة من مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين، وغالبية سكانه نازحون من هضبة الجولان التي تسيطر إسرائيل على أجزاء واسعة منها.

ويشهد الحي الواقع في غالبيته تحت سيطرة المقاتلين المعارضين، اشتباكات وعمليات عسكرية يومية.

عالقون في معلولا

وفي موضوع آخر، أعلنت بطريركية أنطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذكس الثلاثاء، أن حوالى أربعين راهبة وطفلا يتيما عالقون في دير مار تـَقـْلا في وسط بلدة معلولا بريف دمشق، حيث تتبادل القوات النظامية ومقاتلو المعارضة إطلاق النار.

ووجهت البطريركية نداءً عاجلا إلى المنظمات الإنسانية الحكومية وغير الحكومية، لتوفير الإمدادات الضرورية لقاطني ميتم الدير من راهبات وأطفال والذين يقارب عددهم أربعين شخصا.

ويقع الدير في سفح التلة التي يستقر عليها الجزء الأكبر من معلولا والتي يسيطر مقاتلو المعارضة على مرتفعاتها، فيما توجد القوات النظامية في الساحة الرئيسية للبلدة.

تواصل القصف والاشتباكات

ميدانيا، تعرضت مناطق في بلدة دير مقرن وطريق عين الفيجة لقصف من قبل القوات النظامية بقذائف الهاون مما أدى لسقوط عدد من الجرحى، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وبث ناشطون مشاهد فيديو على شبكة الإنترنت تظهر قصف مستشفى تشرين العسكري بريف دمشق بقذائف الهاون من قبل مسلحين معارضين:


وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن أحياء في مدينة دير الزور تعرضت لقصف من قبل القوات النظامية ما أدى لسقوط جرحى، كما دارت اشتباكات عنيفة الثلاثاء بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب المقاتلة في حي الصناعة، وسط أنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

وفي حمص، أفاد المرصد بوقوع اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلين معارضين في محيط حاجز الغربال قرب بلدة الدار الكبيرة دون أنباء عن خسائر بشرية.
XS
SM
MD
LG