Accessibility links

logo-print

إعدام مكسيكي في تكساس يثير غضب واشنطن


متظاهرة معارضة لأحكام الإعدام- أرشيف

متظاهرة معارضة لأحكام الإعدام- أرشيف

نفذ حكم الإعدام في المكسيكي ادغار تامايو أرياس الأربعاء في تكساس بعد رفض كل طعون اللحظة الأخيرة.

وقال الناطق باسم سلطات السجون جيسن كلارك إنه تم الإعلان عن وفاة أرياس في غرفة الموت بسجن هانتسفيل بعيد رفض المحكمة العليا طعنا أخيرا.

وأدين أرياس بقتل شرطي عام 1994 في هيوستن وحرم من حقوقه القنصلية في انتهاك لمعاهدة فيينا.

وتنص هذه المعاهدة التي وقعت في 1963 وأبرمتها 175 دولة بينها الولايات المتحدة على تمكين كل مواطن أجنبي من إبلاغ وتلقي مساعدة ممثلين لقنصلية بلده، بعد ابلاغه بحقوقه مسبقا.

وعبرت المكسيك التي ألغت عقوبة الإعدام، عن "أسفها" لإعدامه ودعت إلى "تحرك عملي لمنع تنفيذ أحكام أخرى تخالف حكم القضاء الدولي".

من جهتها، قالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون إنها "تلقت بأسف نبأ إعدام" أرياس في تكساس، معبرة عن أسفها لأن هذه الولاية لم تنفذ التزاماتها الدولية.

وبعد رفض طلبهما للطعن في القضاء العادي في تكساس، لجأت محاميتا ادغار الى المحكمة العليا طالبتين تعليق تنفيذ الحكم حتى مراجعة الملف بسبب معاناة موكلهما من تخلف عقلي وانتهاك حقوقه القنصلية.

لكن المحكمة العليا رفضت الحجتين بتوصية من القاضي أنتونان سكاليا.

ومارست الحكومة الفدرالية الأميركية التي كانت تعارض بشكل قاطع إعدام الرجل، حتى اللحظة الأخيرة ضغوطا على تكساس التي تملك كل الصلاحيات في القضاء الجزائي على أراضيها.
وفي نهاية عام 2013، طلب وزير الخارجية الأميركي جون كيري من حاكم الولاية ريك بيري تعليق تنفيذ الحكم، مؤكدا على "واجبات الولايات المتحدة في مجال القانون الدولي"، وانعكاسات ذلك على الأميركيين المسجونين في الخارج.

يشار إلى أن نحو 40 مكسيكيا ينتظرون تنفيذ أحكام بالإعدام فيهم في الولايات المتحدة على الرغم من قرار أصدرته محكمة العدل الدولية يطالب بمراجعة ملفاتهم.

المصدر- وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG