Accessibility links

هكذا يتعرّف القراء على كتّاب جدد في كندا


تستخدم الأجهزة اللوحية لتنزيل فصول من الكتب في الباصات

تستخدم الأجهزة اللوحية لتنزيل فصول من الكتب في الباصات

كيف يمكن لحافلات النقل العام في كندا أن تساهم في التعرف على كاتب جديد؟ هذا هو التحدي الذي وضعه لنفسه مشروع أطلقته وسائل النقل العام واصحاب متاجر بيع الكتب والمكتبات في مونتريال التي تسمح للركاب بتحميل مقتطفات من كتب على هواتفهم المحمولة وأجهزتهم اللوحية.

المبدأ المعتمد بسيط فمن خلال الصعود إلى الحافلة يكفي وضع الهاتف المحمول أو الجهاز اللوحي قبالة ضوء مشفر للحصول على الفصول الأولى من حوالي أربعين كتابا.

وفي حال أثار الفصل الذي اختاره الراكب فضوله، يمكنه أن يختار استعارة الكتاب من مكتبة من بين 45 مكتبة في المدينة أو أن يشتريه من أحد متاجر الكتب المستقلة.

ميشال لابريك مسؤول النقل المشترك في مونتريال يهدف من خلال ذلك "إلى الترويج بشكل مبتكر للوصول الى قراءة الكتب المحلية".

ومبادرة "القراءة تنقلك" تستمر حتى 20 كانون الثاني/يناير 2014 وهي موجهة لكل الفئات: لعشاق الكتب البوليسية والمحاولات الادبية الى القراء الشباب او الشغوفين
بالقصص المصورة.

وتعاونت شركة النقل المشترك في مونتريال في اطار هذا المشروع النموذجي مع جمعية أصحاب متاجر بيع الكتب في كيبيك ومكتبات مونتريال.

ويقول بيار لاشان وهو صاحب مكتبة "هذا الأمر يساعد في
التعرف على كتاب من كيبيك يعدون من الأقل شهرة بين فناني كيبيك فلم لا؟ هذا أمر جيد".

وتقول إيلين فيلمور" من مكتبة "لو بارشومان" إن "كتاب كيبيك لا يقرأ لهم كثيرا" وتضيف قائلة "أحب هذه الفكرة، فكرة الترويح للثقافة الكيبيكية. فالعالم سيلتفت الى ثقافتنا".

وهي تأمل أن يغوص سياح اجانب يستخدمون حافلات مونتريال في قراءة كتاب محليين.

ودفع المزيد من القراء الى المكتبات يشكل تحديا ايضا بالنسبة لهذه التجربة التي تندرج في اطار "موسم القراءة في مونتريال".

لكن من الصعب توقع ما اذا كان الركاب-القراء في الحافلات سيفضلون استعارة الكتاب بنسخته الورقية أو تحميله بالكامل على بوابة http://www.ruedeslibraires.com التي تضم 90 مكتبة فرنكوفونية مستقلة.

إيمي موران التي تعمل في مكتبة "فولوم" في وسط مونتريال والمحاطة أكثر بالكتب الورقية منها التكنولوجيا الرقمية تبدي تحفظها. وتقول "لا أعرف إن كان ذلك سيحث الناس على شراء النسخ الورقية للكتب. لدي الانطباع على العكس ان القراء سيشترون النسخة الرقمية من الكتاب بما انهم باشروا قراءته بوسيلة رقمية".

لكن مروجي المشروع يطمحون الى ان يتشاطر اكبر عدد من الناس حب القراءة وليس
فقط مستخدمي الاجهزة المحمولة. وبفضل النفاد الى الانترنت يمكن للجميع الوصول الى هذه الفصول الأولى من أعمال مؤلفين من كيبيك على موقع "لير فو ترانسبورت.كوم".

ومن خلال توسيع قاعدة القراء المحتملين ينوي منظمو المشروع تكرار هذه التجربة في حال تبين نجاح القراءة الرقمية.
XS
SM
MD
LG