Accessibility links

logo-print

الشرطة الكندية: مطلق النار أمام البرلمان أراد القتال في سورية


قوات الأمن الكندية أمام النصب التذكاري لضحايا الحرب العالمية في أوتاوا

قوات الأمن الكندية أمام النصب التذكاري لضحايا الحرب العالمية في أوتاوا

أعلنت الشرطة الكندية أن الشاب الذي قتل الأربعاء جنديا أمام البرلمان في أوتاوا كان يسعى للحصول على جواز سفر ربما للذهاب إلى سورية من أجل القتال.

وقال مفوض الشرطة الفدرالية بوب بولسون خلال مؤتمر صحافي إن مطلق النار مايكل زيهاف-بيبو وصل إلى العاصمة أوتاوا في 2 تشرين الأول/أكتوبر "لتسوية مسألة تتعلق بجواز سفره من أجل الذهاب ربما إلى سورية".

وأضافت الشرطة الكندية أن مطلق النار لم يكن يخضع للمراقبة قبل تنفيذ العملية، مشيرة إلى أن 93 كنديا ينوون الالتحاق بالجماعات في سورية للقتال.

ومن جهة ثانية، أكد المصدر ذاته أن أجهزة الاستخبارات لم تعثر على "أي رابط بين الاعتداءين" اللذين شهدتهما كندا خلال الأسبوع الجاري.

وفي هذا السياق، أفادت الشرطة الكندية بأنه زيهاف-بيبو نفذ العملية وحده ولا تربطه أي صلة بمنفذ هجوم مونتريال ضد جنديين ما خلف مقتل أحديهما.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG