Accessibility links

logo-print

كاميرون ينتقد شركات الإنترنت لـ'عدم تعاونها' في التصدي للإرهاب


كاميرون خلال جلسة لمجلس العموم- أرشيف

كاميرون خلال جلسة لمجلس العموم- أرشيف

انتقد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الثلاثاء شركات الإنترنت والاتصالات العالمية بدعوى عدم تعاونها مع مصالح الأمن وأجهزة الدولة المختصة في التصدي للأنشطة والمخططات "الإرهابية".

وقال كاميرون، أمام مجلس العموم بمناسبة صدور تقرير لجنة الأمن والاستخبارات حول مقتل الجندي البريطاني لي ريغيبي، "هذا المال سيتم استخدامه لزيادة قدرتنا على مراقبة وإفشال هؤلاء الإرهابيين".

وأضاف زعيم المحافظين "هناك دروس يمكن أن نتعلمها من التقرير وهناك أشياء يجب أن تتغير".

وأكد أن على "شركات الإنترنت أن تقوم بالمزيد للوفاء بمسؤوليتها الاجتماعية ومنع الإرهابيين من استخدام شبكاتها لأغراض إرهابية".

يذكر أن تقرير لجنة الأمن والاستخبارات وجه اللوم لشركة إنترنت في الولايات المتحدة، ووصفها بـ"ملجأ آمن للإرهابيين" بعد الكشف عن وجود تواصل بين أحد قتلة لي ريغبي وأحد الإرهابيين في الخارج على شبكتها يكشف فيه نيته قتل جندي بريطاني.

وخلص تقرير اللجنة أن وكالات الاستخبارات لم يكن بمقدورها منع جريمة القتل رغم ظهور قتلة ريغيبي في سبع عمليات مراقبة وتحقيق.

وقضت محكمة بريطانية في شباط/ فبراير الماضي بالسجن مدى الحياة على إسلاميين ‏لإقدامهما على قتل الجندي البريطاني لي ريغيبي في أحد شوارع العاصمة لندن عام 2013.

‏وكان مايكل أديبولاغو ومايكل أديبوالي قد استوقفا ريغيبي وقتلاه على مرأى من المارة في ‏منطقة ووليتش.‏

وكان المتهمان قد دهسا ريغيبي بسيارتهما بالقرب من ثكنته في ولويتش في 22 أيار/ مايو ‏‏2013 ما أسفر عن كسر ظهره. ثم قاما بجر الضحية إلى منتصف الطريق. ‏وأمام المارة المصدومين، حاول أديبولاغو قطع رأسه في حين طعنه أديبوالي مرارا وتكرارا.‏

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG