Accessibility links

وثائق بنما.. كاميرون يعرض بياناته الضريبية


رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون في ملتقى لقيادات حزب المحافظين بلندن

رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون في ملتقى لقيادات حزب المحافظين بلندن

كشف رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون الأحد عن بياناته الضريبية للسنوات الست الأخيرة، لاستعادة المبادرة في قضية "وثائق بنما" التي يعترف بأنه أساء التعامل معها.

ويسعى كاميرون، بهذه الخطوة غير المسبوقة، أن يثبت أنه لم يسع أبدا إلى التهرب من دفع الضرائب، بعدما اعترف مساء الخميس بأنه امتلك شخصيا مجموعة من الأسهم في شركة "أوف شور" بجزر البهاماس كانت لوالده الراحل ايان كاميرون حتى 2010.

وأعلن حزب العمال المعارض أن "الأسبوع بدأ بأزمة أخلاقية في الحزب المحافظ وينتهي بفضيحة على أعلى مستويات الدولة".

وتكشف البيانات الضريبية لرئيس الوزراء أنه دفع ضرائب ناهزت 76 ألف جنيه استرليني (94 ألف يورو) على عائدات فاقت 200 ألف جنيه استرليني (240 ألف يورو) بين عامي 2014 و2015.

عائدات أسهم وصناديق استثمارات

ويؤمّن كاميرون، الذي يؤكد أنه باع كل الأسهم التي كان يملكها عندما تسلم رئاسة الحكومة في 2010، هذه العائدات من راتبه بصفته رئيسا للوزراء ومن تأجير منزله العائلي في لندن الذي بلغ 46 ألفا و899 جنيها استرلينيا في هذه الفترة.

أما الأسهم التي كان يملكها في صناديق استثمارات والده، فقد باعها في 2010 وربح منها 19 ألف جنيه استرليني صرح بها لمصلحة الضرائب.

ويرى مراقبون أن كشف كاميرون عن ثروته الشخصية ونفقات ملابس زوجته سامنتا، سيعرض السياسي المحافظ الذي درس في أوكسفورد وفي معهد ايتون الذائع الصيت، لمتاعب جديدة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG