Accessibility links

logo-print

هجوم كاليفورنيا.. بحيرة سان برناردينو محور تحقيقات الـ FBI


الشرطة الأميركية تطار مشتبها فيهم بعد حادث إطلاق نار في مدينة سان برناردينو

الشرطة الأميركية تطار مشتبها فيهم بعد حادث إطلاق نار في مدينة سان برناردينو

توجه محققون من مكتب التحقيقات الفدرالي FBI إلى بحيرة سان برناردينو للبحث عن أدلة حول حادثة إطلاق النار التي جرت الأسبوع الماضي، جنوب كاليفورنيا، فيما لا تزال جنازات بعض الضحايا الـ14 الذين فقدوا حياتهم أثناء المجزرة مستمرة.

ويجوب مكتب التحقيقات الفدرالي البحيرة البعيدة نحو ميلين ونصف عن موقع إطلاق النار، وهو المكان الذي ترجح السلطات توجه منفذي الاعتداء إليه في الثاني من كانون الأول/ديسمبر الحالي.

ويعتقد المكتب أن الزوجين سيد فاروق وتاشفين مالك قد توجها إلى البحيرة لتفريغ الأدلة والتي تشمل ربما أجهزة مع بيانات رقمية، وذلك بعد ساعات من هربهما وقبل أن تطلق الشرطة النار عليهما وتقتلهما.

ويأتي هذا البحث بعد تلقي الـ FBI معلومات تفيد بأن الزوجين أمضيا بعض الوقت في البركة، وفقا لمسؤول رفيع المستوى مطلع على التحقيق.

وقال المسؤول إن "فرق الغوص تتطلع لمعرفة ما إذا كان الزوجان تركا أو خزنا أي شيء في البركة".

ولم يناقش المحققون أدلة محددة، ولكن مسؤولين قالوا الخميس إن السلطات تسعى لمعرفة "أي شيء" يتعلق بحادثة إطلاق النار.

وقال المسؤول في مكتب التحقيقات في لوس انجليس ديفيد بوديش: "في النهاية قد لا نعثر على شيء"، مضيفا أن البحث قد يستغرق أياما عدّة.

وتابع: "ليس هناك أي دليل على وجود شيء في البحيرة يشكل خطرا على الناس".

المصدر: وسائل إعلام أميركية

XS
SM
MD
LG