Accessibility links

logo-print

القاهرة تستضيف مؤتمرا لإعادة إعمار قطاع غزة


فتى فلسطيني يتسلق ركام منزل مدمر في غزة إثر غارة إسرائيلية

فتى فلسطيني يتسلق ركام منزل مدمر في غزة إثر غارة إسرائيلية

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري يوم الثلاثاء إن بلاده ستستضيف مؤتمرا لإعادة إعمار قطاع غزة في 12 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل في القاهرة.

وجاء الإعلان عن المؤتمر عقب مباحثات أجراها وزير الخارجية النرويجي بورج برندي مع مسؤولين في الجامعة العربية والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في القاهرة الثلاثاء.

وقال برندي في مؤتمر صحافي "ناقشنا مؤتمر المانحين الذي تحضر له مصر والنرويج من أجل فلسطين. وتناولنا أيضا فرص استئناف مفاوضات حل الدولتين بين الفلسطينيين والإسرائيليين".

وكانت السلطة الفلسطينية قد أعلنت أن تكلفة إعادة إعمار قطاع غزة تقدر بسبعة مليارات و800 مليون دولار، وذلك عقب العملية العسكرية الإسرائيلية التي استمرت مدة 51 يوما.

وقالت السلطة إن تكلفة إعادة بناء 17 ألف مسكن دمرها القصف الإسرائيلي ستكون ملياري دولار. وسيحتاج قطاع الطاقة 250 مليون دولار بعد أن دمرت محطة الكهرباء الوحيدة في غزة.

واتهمت إسرائيل بعدم الالتزام حتى الآن ببنود الاتفاق الذي تم التوصل إليه خلال المفاوضات غير المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين في القاهرة.

وفي لقاء مع "راديو سوا"، قال صبري صيام مستشار رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إن حكومة إسرائيل تضع "مزيدا من العقبات" أمام جهود إعمار القطاع:

وفي المقابل، قال المحلل السياسي الإسرائيلي إيلي نيسان إن بلاده ملتزمة بالاتفاق لكن بما يتفق مع أمنها:

أزمة الرواتب

في غضون ذلك، اتهمت حركة حماس حكومة الوفاق الوطني التي يرأسها رامي الحمد لله بالتباطؤ في حل أزمة موظفي القطاع العام في القطاع.

وقال الناطق باسم الحركة سامي أبو زهري إن تصريحات الحمد لله حول وجود تحذيرات دولية للبنوك الفلسطينية في حال تحويل الأموال إلى غزة هي "محاولة للتهرب من المسؤولية".

وفي المقابل، قال صبري صيام إن المسؤول عن توفير رواتب موظفي قطاع غزة هم الدول المانحة وليس السلطة الفلسطينية:

وأشار في لقاء مع "راديو سوا" إلى أن قطر وعدت بحل أزمة الرواتب إلا أنها لم تحول الأموال حتى الآن:

المصدر: "راديو سوا" ووكالات

XS
SM
MD
LG