Accessibility links

logo-print

جماعات حقوقية تندد بحظر البوركيني في شواطئ كان الفرنسية


صورة لفتاة ترتدي "البوركيني"

صورة لفتاة ترتدي "البوركيني"

من الحجاب والنقاب إلى لباس البحر الشرعي "البوركيني"، يعود الجدل مجددا في فرنسا مع استمرار حالة الطوارئ في البلاد.

فبعدما قدم رئيس بلدية كان الفرنسية ديفيد ليسنار مرسوما يقضي بمنع ارتداء لباس البحر الذي يغطي كامل الجسم في شواطئ المنتجعات إثر هجوم نيس في تموز/يوليو الماضي، نقلت صحيفة الغارديان عن جماعات إسلامية وحقوقية الجمعة، إنها ستتخذ إجراءات قانونية ضد رئيس البلدية لإصداره هذا القرار.

وينص المرسوم على أن النساء المسلمات اللواتي يرتدين "البوركيني" يمكن أن يشكلن خطرا على النظام العام، وسيتم تغريمهن 38 يورو أي ما يعادل 42 دولارا في حال المخالفة.

واعتبر أن من شأن ملابس السباحة، التي تعكس الانتماء الديني، الإخلال بالنظام العام في ظل تعرض فرنسا لهجمات إرهابية.

وقال رئيس الخدمات البلدية لكان تييري ميغول، حسب الصحيفة، إن الأمر لا يتعلق بحظر ارتداء رموز دينية على الشاطئ، لكن هذه الملابس من وجهة نظره، تشير إلى "ولاء لحركات إرهابية التي نحن في حالة حرب معها".

المصدر: "الغارديان"

XS
SM
MD
LG