Accessibility links

logo-print
الصفحة الرئيسية

منع البوركيني في فرنسا.. حماية أم خرق لحقوق الإنسان؟


شاطئ الريفييرا في مدينة نيس

شاطئ الريفييرا في مدينة نيس

لا يزال الجدل مستمرا حول حظر ما لباس البحر الإسلامي "البوركيني" في فرنسا، وسط حملة انتقادات لعناصر من الشرطة الفرنسية في نيس أجبروا امرأة على خلع بروكينيّها.

وتقول نساء مسلمات إن القوانين وعناصر من الشرطة شجعوا المواطنين على التلفظ بعبارات "عنصرية" تجاه من يرتدي هذا الزي المتواضع، وفقا لموقع commondreams.

ويعتبر منتقدون أن حظر البوركيني لا يعد تمييزا أو تجاوزا فقط، إنما يستخدم لغة حقوق الإنسان بشكل فعال لخرق حقوق الإنسان.

وفي هذا الصدد، قال موقع "ديلي ميل" إن الحظر الفرنسي للبوركيني تحول إلى مهزلة، بعدما تجوّل ضباط من الشرطة مسلحين برذاذ الفلفل والهراوات، على شاطئ في نيس، وأمروا بتجريد امرأة من اللباس البحري الشرعي.

وتوثق صور تناقلتها حسابات على تويتر إقدام رجال من الشرطة الفرنسية على إجبار المرأة على خلق لباسها البوركيني:

المصدر: وسائل إعلام

XS
SM
MD
LG