Accessibility links

بوركينا فاسو.. مسؤول في الحرس الرئاسي يتولى القيادة


مخلفات المواجهات في بوركينا فاسو

مخلفات المواجهات في بوركينا فاسو

أعلن المسؤول الثاني في الحرس الرئاسي في بوركينا فاسو العقيد اسحق زيدا بدوره السبت تولي مسؤوليات الرئيس الانتقالي، واصفا التصريحات المماثلة التي أدلى بها رئيس هيئة الأركان بانها "باطلة".

وقال زيدا على رأس مجموعة من الضباط الشبان في تصريح متلفز "سأتولى مسؤوليات الرئيس الانتقالي ورئيس الدولة لضمان استمرار الدولة وانتقال ديمقراطي هادئ".

واعتبر لاحقا في مقابلة أن الجنرال نابيري اونوريه تراوري أدلى ب"تصريحات باطلة" حين أعلن الجمعة بدوره أنه يتولى مسؤوليات رئيس الدولة.

وأوضح زيدا أن الرئيس السابق لبوركينا فاسو بليز كومباوري الذي تنحى الجمعة، موجود "في مكان آمن" مع "تأمين" سلامته "الجسدية والنفسية".

وردا على سؤال لصحافي عن كومباوري والجنرال جيلبير ديينديري رئيس أركانه الخاص، قال زيدا الذي إنهما "في مكان آمن وتم تأمين سلامتهما الجسدية والنفسية".

واشنطن مع مرحلة انتقالية

وفي السياق ذاته دعا البيت الأبيض إلى قيام مرحلة انتقالية في بوركينا فاسو في إطار الدستور معربا عن القلق إزاء المعلومات التي أفادت بأن رئيس أركان الجيش بات يتحمل مسؤوليات رئيس الدولة.

وقالت برناديت ميهان المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي "ندين بحزم أي محاولة للسيطرة على السلطة بوسائل تتعارض مع الدستور".

وأضافت أن "الوضع يتطور سريعا ونواصل جمع العناصر إلا أننا قلقون للغاية إزاء المعلومات التي أفادت بأن رئيس أركان الجيش هونوريه تراوري أعلن أنه بات يتصرف على أساس كونه رئيس الدولة".

وكانت مجموعة من الضباط قد أعلنت مساء الجمعة في بيان عزمها على تشكيل "هيئة انتقالية جديدة" في فترة قريبة، على أن تتم العودة بأسرع وقت إلى النظام الدستوري.

وغادر الرئيس بليز كومباوري السلطة الجمعة بعد أن أمضى في الحكم 27 سنة إثر حركة احتجاج شعبية ضده.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG