Accessibility links

شهر التوعية بسرطان الثدي.. ما وضع المرض في الدول العربية؟


بالونات وردية على شكل شعار رفع مستوى الوعي حول سرطان الثدي

بالونات وردية على شكل شعار رفع مستوى الوعي حول سرطان الثدي

يحل شهر تشرين الأول/أكتوبر (الشهر السنوي للتوعية بسرطان الثدي) هذا العام وما زال المرض يتصدر أنواع السرطانات التي تصيب النساء، حسب منظمة الصحة العالمية.

واعتمادا على نفس المصدر، فإن سرطان الثدي هو أكثر السرطانات انتشارا سواء في الدول النامية أو الدول المتقدمة، وبنسبة تبلغ 22 في المائة من مجمل الإصابات بأمراض السرطان على المستوى العالمي.

وتشكو منظمة الصحة العالمية من أن الاستراتيجيات المتبعة لا تتيح التخلص من سرطان الثدي، رغم أنها تساهم في خفض عدد الإصابات وتقليل نسبة الوفيات.

وفتك سرطان الثدي سنة 2012 بأزيد من نصف مليون مصاب. ويتم سنويا الكشف عن 1.1 مليون حالة إصابة جديدة، في حين يتوقع أن يرتفع هذا الرقم إلى 1.7 مليون إصابة بحلول العالم 2020.

الوضع في الدول العربية

في الدول العربية يبقى سرطان الثدي أكثر السرطانات شيوعا بين النساء، حيث تصل نسبة المصابات بهذا النوع من السرطان في السعودية مثلا إلى 19.9 في المائة، وهو أكثر أنواع السرطان انتشارا في المملكة، حسب أرقام وزارة الصحة.

وتشكل الإصابة بسرطان الثدي بين النساء في شمال إفريقيا والشرق الأوسط، ثلث نسبة الإصابات بجميع أنواع السرطان الأخرى.

وفي المغرب تصل نسبة المصابات إلى 36.1 في المائة، حسب مؤسسة للا سلمى للوقاية وعلاج السرطان، وتنخفض في اليمن إلى 22 في المائة.

وتشير دراسة أعدتها إحدى المنظمات غير الحكومية في موريتانيا إلى أن نسبة الإصابة بهذا السرطان تمثل 15 في المائة متبوعا بسرطان عنق الرحم، أما في قطر فتصل نسبة الإصابة بالمرض إلى 13 في المائة من مجموع الإصابات بأمراض السرطان الأخرى.

وفي لبنان، ثمة بين كل 10 آلاف سيدة، 76 مصابة بسرطان الثدي.

وتصل هذه النسبة إلى 46 في المائة بالبحرين وتنخفض إلى 19 في الإمارات.

وتسجل الجزائر 40 ألف حالة إصابة جديدة بهذا السرطان كل عام، ويفتك سنويا بحياة 3500 امرأة.

الوقاية والعلاج

تنصح منظمة الصحة العالمية النساء بالتقليل من كمية تناول الكحول وتفادي السمنة والقيام بأنشطة بدنية، وتحسين النظام الغذائي لتقليل احتمالات الإصابة بهذا السرطان.

وتشدد المنظمة على إجراء فحوصات مبكرة لأنها "حجر الزاوية" في العلاج.

وينبه منشور على موقع المنظمة الإلكتروني إلى أن الفحوصات بالأشعة غالية جدا، خاصة في دول العالم الثالث، وتهيب بالنساء إلى عدم الانتظار تفاديا لوصول الداء إلى مراحل متقدمة.

XS
SM
MD
LG