Accessibility links

ملعب ساو باولو لن يستبعد من استضافة المونديال بعد مقتل عاملين


جانب من الانهيار

جانب من الانهيار

أكد رئيس اللجنة البرازيلية المنظمة لكأس العالم لكرة القدم عام 2014، ريكاردو ترادي أن ملعب ساو باولو لن يستبعد من إقامة مباريات المونديال رغم الحادث الذي أودى بحياة عاملين اثنين الأربعاء وسيؤدى إلى تأخير تسليمه.

وقال ترادي لصحيفة "استادو دي ساو باولو" الصادرة الخميس "سنجتمع لتقويم نتائج هذا الحادث، لكن الملعب لن يستبعد من كأس العالم".

ومن المفترض أن يحتضن هذا الملعب 6 مباريات من كأس العالم التي تستضيفها البرازيل من 12 يونيو/حزيران إلى 13 يوليو/تموز، منها المباراة الافتتاحية بين منتخب الدولة المضيفة ومنافس ستعرف هويته بنتيجة سحب القرعة في 6 ديسمبر/كانون الأول.

ومن المقرر أن يسلم هذا الملعب مع خمسة ملاعب أخرى لم ينته العمل بها، قبل 31 ديسمبر/كانون الأول، وقد تتأخر الأعمال التي أنجزت بنسبة 94 في المئة حسب التقويم الأخير في 13 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري مدة شهر أو شهرين.

وقتل عاملان الأربعاء وأصيب ثالث بعد انهيار رافعة كانت تقوم بوضع الجزء الأخير من السقف وهو عبارة عن قطعة معدنية تزن 450 طنا تحطمت بالكامل ما أدى إلى سقوط شاشة عملاقة.

وأعرب الاتحاد الدولي لكرة القدم عن "حزنه الكبير" وقدم رئيسه السويسري جوزيف بلاتر تعازيه لأسرتي الضحيتين. وقال بلاتر في تغريدة له على حسابه الشخصي في تويتر "أنا حزين جدا للوفاة المأساوية للعاملين في ساو باولو. تعازينا الحارة لعائلتي الضحيتين في هذا الحادث".

وأعلن الأمين العام للفيفا جيروم فالك من جانبه في تغريدة على تويتر "صدمت كثيرا بما حصل في ساو باولو. قلوبنا مع عائلتي ضحيتي هذا الحادث".

وعلق الإتحاد الدولي في بيان له على الحادث بالقول "أحيط الفيفا واللجنة المنظمة المحلية علما بالخبر المفجع بوفاة عمال في ملعب كورينثيانز آرينا في ساو باولو. نود الإعراب عن تعازينا الحارة لعائلات العمال الذين قضوا بشكل مأساوي اليوم".

وأضاف "تشكل مسألة سلامة العمال أولوية قصوى بالنسبة إلى الفيفا واللجنة المنظمة المحلية والحكومة الفدرالية. نعرف تماما أن سلامة كافة العمال كانت في طليعة أولويات الشركات التي تم التعاقد معها لبناء الملاعب الـ 12 التي ستستضيف كأس العالم".


XS
SM
MD
LG