Accessibility links

الإبراهيمي يتوجه إلى القاهرة الأحد للبحث في الأزمة السورية


ممثل الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سورية الأخضر الإبراهيمي

ممثل الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سورية الأخضر الإبراهيمي

يجري ممثل الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سورية الأخضر الإبراهيمي الأحد في القاهرة محادثات مع مسؤولين من الجامعة العربية كما ينوي زيارة دمشق في الأيام التالية.

وقال المتحدث باسم الإبراهيمي أحمد فوزي إن الترتيبات جارية للزيارة المرتقبة إلى دمشق، موضحاً أنها ستحصل بسرعة حالما يتم انجاز كل التفاصيل.
ووفق دبلوماسيين في الأمم المتحدة فإن الإبراهيمي يريد التأكد قبل الذهاب إلى دمشق من أنه سيحظى باستقبال جيد من جانب الرئيس السوري بشار الأسد.

في السياق ذاته، أعلنت الأمم المتحدة الجمعة تعيين الكندي من أصل مغربي مختار لماني مبعوثا جديدا للجامعة العربية في العراق لإدارة مكتب الإبراهيمي في دمشق.
وأشار فوزي إلى أن لماني سيؤمن التواصل بين المبعوث الدولي الذي يتخذ من نيويورك مقرا له مع السلطات والمعارضة في سورية.

غير أن المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في سورية محمد رياض الشقفة قلل في حديث لـ"راديو سوا" من أهمية الجهود التي سيبذلها الإبراهيمي في سبيل معالجة الأزمة السورية، مؤكدا على ضرورة رحيل النظام لحل الأزمة.
وأكدّ الشقفة أن الجهود منصبّة الآن على توحيد صفوف المعارضة السورية من أجل إسقاط هذا النظام.

وفي المقابل، قال العضو السابق في مجلس الشعب السوري جورج جبور، إن هناك مسؤولية تقع على عاتق السوريين أنفسهم لمعالجة الأزمة، إلا أنه أكد لـ"راديو سوا" ضرورة الاتفاق بين الرئيسين الأميركي والروسي لمعالجة الأزمة الراهنة.

مساع أميركية

من جهتها، أكدّت الولايات المتحدة أنها تواصل مساعيها من أجل وقف أعمال العنف في سورية، وبَدء المرحلة الإنتقالية في البلاد، وفي هذا السياق قال مساعد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية باتريك فانتريل في مؤتمره الصحافي اليومي:
"كما تعلم، فإنه من خلال متابعتنا لموضوع سوريا، نشدّد على أهمية تسريع وقف سفك الدماء في سورية، وكذلك إنهاء نظام الرئيس بشار الأسد."

ولفت فانتريل من جهة ثانية إلى أن إيران تواصل ما وصفه بتقديم الدعم المدّمر لنظام الأسد، موضحاً أن هذا الدعم مُستمر ليس فقط بإمدادات الأسلحة والعتاد، وإنما من خلال كل أنواع التدريب والمساعدات لنظام الأسد وهو أمر مثير للقلق.

دعم أوروبي

في سياق متصل، أعلنت المفوضة الأوروبية للشؤون الإنسانية كريستالينا جورجييفا عن تقديم 50 مليون يورو إضافية لمساعدة المدنيين السوريين. وقالت جورجييفا في لقاء صحافي في بروكسل إن الوضع الإنساني في سورية يتفاقم، وإنه بات من الضروري تخصيص مساعدة إنسانية ضخمة وفعالة لتلبية حاجات عشرات الآلاف من السوريين الذين سبق أن لجأوا إلى لبنان والأردن وتركيا والعراق.
وينتظر تسديد هذه المساعدة موافقة البرلمان الأوروبي وحكومات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.
XS
SM
MD
LG