Accessibility links

تقدم في التحقيقات باعتداء بوسطن ومحققون أميركيون يتوجهون لداغستان


محققون في موقع الاعتداء

محققون في موقع الاعتداء

واصلت حالة المتهم بارتكاب اعتداء بوسطن تسجيل تحسن ما سمح للمحققين بإحراز تقدم للتوصل إلى معلومات محتملة حول دوافع التفجيرين اللذين نفذهما الشقيقان تسارناييف.

وسجلت صحة جوهر تسارناييف الذي اعتقل في حالة خطرة الجمعة تحسنا متواصلا، وأعلن المستشفى الذي يعالج به أن "حالته الصحية مرضية".

ويعاني جوهر من إصابات "بالرصاص في رأسه وعنقه وساقيه وإحدى يديه" بحسب الوثائق التي نشرت بعد أن وجهت السلطات اتهامات رسمية له بـ "استخدام سلاح دمار شامل"، ما يعرضه لعقوبة الإعدام.

تعاون الزوجة

ومن جانب آخر حصل المحققون على تعاون زوجة تيمورلنك تسارناييف الشقيق الأكبر الذي قتل مساء الخميس أثناء تبادل إطلاق النار مع الشرطة.

وخرجت كاثرين راسل التي تزوجت تيمورلنك عام 2010 واعتنقت الإسلام، عن صمتها فأعلنت من خلال محاميها أنها "تبذل كل ما في وسعها لمساعدة" المحققين.

وروت المرأة الشابة التي أنجبت من تيمورلنك فتاة عمرها ثلاث سنوات "صدمتها التامة" عندما اكتشفت أن زوجها وشقيقه ضالعان في الاعتداء.

محققون أميركيون في داغستان

وفي سياق متصل أعلنت السفارة الأميركية في موسكو الأربعاء أن وفدا من السفارة وصل الثلاثاء إلى داغستان لاستجواب والدي الشقيقين المشتبه بهما في تفجيرات بوسطن.

ويعيش والدا جوهر وتيمورلنك تسارناييف حاليا في داغستان التي تسكنها غالبية من المسلمين والواقعة على بحر قزوين حيث عاشت العائلة لفترة وجيزة قبل توجهها إلى الولايات المتحدة.

وقال مسؤول في السفارة طالبا عدم الكشف عن هويته إن "مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي) يحصل على التعاون من الحكومة الروسية في تحقيقه في تفجيري ماراثون بوسطن".

الشقيقان تسارناييف غير متدينين

ولم يكن الشقيقان المقيمان منذ عشر سنوات في الولايات المتحدة متدينان كما أوضح مسجد مدينة كامبريدج حيث كانا يقيمان قرب بوسطن.

وقال مدير مسجد "جمعية بوسطن الإسلامية" يوسف والي إن تيمورلنك "بدأ يؤدي صلاة الجمعة بشكل غير منتظم منذ ما يزيد بقليل عن عام وكان يؤدي أحيانا صلاة الفجر".

وأوضح والي أن جوهر "نادرا" ما كان يأتي إلى المسجد ودائما برفقة شقيقه، مشيرا إلى أن تيمورلنك تميز خلال الأشهر الأخيرة بمقاطعته الخطب التي لم تكن تروق له.

وتابع قائلا "حين تنبهنا إلى أنهما يأتيان إلى مسجدنا، سألنا من يعرفهما، واتصلنا عندها بالسلطات"، مشيرا إلى أن الشرطة الفدرالية استجوبت ثلاثة من الذين يقصدون المسجد.

وتذكر مسؤولو المسجد عندها مرتين ثار فيهما تيمورلنك تسارناييف على الخطبة.

ففي 16 نوفمبر/تشرين الثاني قاطع الخطيب الذي كان يشرح أن بوسع المسلمين الاحتفال بالأعياد الأميركية التقليدية مثل عيد الشكر وعيد الاستقلال.

ثم في 18 يناير/كانون الثاني غضب مجددا وقاطع الخطيب الذي كان يكرم ذكرى مارتن لوثر كينغ بطل الحقوق المدنية واتهمه بأنه "منافق" عندما قارن لوثر كينغ بالنبي محمد فطلب منه المصلون أن يصمت ويخرج وهو ما فعل.
XS
SM
MD
LG