Accessibility links

جماعة بوكو حرام تسيطر على ثلاث مدن جديدة في نيجيريا


صورة مأخوذة عن فيديو تظهر دبابة تابعة لجماعة بوكو حرام في إحدى المدن التي استولت عليها

صورة مأخوذة عن فيديو تظهر دبابة تابعة لجماعة بوكو حرام في إحدى المدن التي استولت عليها

سيطرت جماعة بوكو حرام الإسلامية على مدينة شيبوك التي خطفت 276 طالبة منها قبل أكثر من ستة أشهر، كما سيطرت على مدينتين أخريين في شمال شرق نيجيريا، فيما سجل الجيش النيجيري نكسة أخرى حين خسر مروحية في حادث تحطم أوقع ثلاثة قتلى.

وسيطر مئات الاسلاميين من جماعة بوكو حرام الخميس على مدينتي هونغ وغومبي في ولاية اداماو شمال شرق نيجيريا ليقترب بالتالي من يولا عاصمة الولاية، كما سيطروا على بلدة شيبوك في ولاية بورنو.

وبعيد إعلان الاستيلاء على شيبوك، هز هجوم انتحاري بسيارة مفخخة مدينة كانو، كبرى مدن الشمال، حيث استهدفت محطة للوقود تستخدمها وحدة عسكرية لإيقاف سياراتها. وأسفر الهجوم عن مقتل ستة أشخاص بينهم ثلاثة شرطيين. وأشارت الشرطة إلى وقوف بوكو حرام وراء الهجوم.

السيطرة على 20 مدينة وإعلان قيام "الخلافة"

وجماعة بوكو حرام المدرجة على اللائحة الأميركية السوداء للمنظمات الإرهابية، استولت في الأشهر الماضية على أكثر من 20 مدينة وقرية في اداماوا وولايتي يوبي وبورنو المجاورتين في شمال شرق نيجيريا حيث أعلن قيام "الخلافة".

وخسر الجيش النيجيري الذي يبدو عاجزا أمام تقدم بوكو حرام مروحية أخرى.

وتحطمت المروحية الخميس قرب كلية العلوم والتكنولوجيا موديبو اداما في يولا ما أدى إلى مقتل ركابها الثلاثة، بدون أن تعرف أسباب تحطمها.

وفي يولا أثار تحطم المروحية الذعر قرب الجامعة حين انفجرت الأسلحة التي كانت تنقلها.

وكان الجيش أعلن الاثنين أن إحدى مروحياته اضطرت للهبوط بشكل اضطراري في مطار يولا بدون أن يتسبب ذلك بسقوط ضحايا.

فشل في تحرير تلميذات شيبوك

ورغم وعود الجيش المتكررة والرئيس غودلاك جوناثن الذي أعلن ترشحه لولاية ثانية، لم يفشل الجيش فقط في تحرير تلميذات شيبوك، بل إن المدينة بأكملها باتت في أيدي بوكو حرام الذين أرغموا سكانها وأغلبهم من المسيحيين على الرحيل.


وكان مقاتلو بوكو حرام اقتحموا المدرسة الثانوية الرسمية في شيبوك في 14 نيسان/أبريل هذه السنة وأرغموا التلميذات على الصعود إلى حافلات في عملية خطف جماعي أثارت استنكارا دوليا واسعا.

وتمكنت 57 تلميذة من الهرب.

وبداية تشرين الثاني/نوفمبر، أعلن زعيم بوكو حرام أبو بكر شيكاو أنه قام بتزويج الفتيات اللواتي اعتنقن الإسلام، ونفى التفاوض مع الحكومة أو الاتفاق على وقف لإطلاق النار.

تدمير تجهيزات الاتصالات

وأكد اينوك مارك القس الذي تحتجز ابنته وابنة شقيقه مع 219 تلميذة لا يزلن مخطوفات "لقد سيطرت بوكو حرام على شيبوك".

من جهته قال عضو مجلس محلي من جنوب بورنو علي ندومي إن المسلحين هاجموا البلدة الخميس ودمروا تجهيزات الاتصالات وأرغموا السكان على الرحيل.

وأضاف أنه "تلقى اتصالات من السكان الفارين أبلغوه فيها أن البلدة أصبحت تحت سيطرتهم". وأوضح "ليس هناك خطوط هاتفية حاليا في شيبوك، ولذلك لم نعلم بالأمر قبل الآن".

وكان مئات من مقاتلي بوكو حرام استولوا على هونغ وغومبي وفي لاية اداماوا واقتربوا بذلك من يولا عاصمة الولاية التي تبعد حوالى 100 كيلومتر، وذلك بعد طردهم من موبي التي تعد مركزا تجاريا واستولوا عليها قبل أسبوعين.

عقوبات وفق تفسيرهم للشريعة

وكان مسلحو بوكو حرام أطلقوا على موبي اسم مدينة الإسلام، وبدأوا فرض عقوبات وفق تفسيرهم للشريعة، كما قال سكان تحدثوا عن قطع أيدي لصوص.

إلا أن شيبادو بوبي مدير مكتب حاكم اداماوا أكد الجمعة أن ميليشيا من الشباب تمكنت من استعادة موبي من الإسلاميين. وقال لوكالة الصحافة الفرنسية إن "موبي عادت إلى الجيش النيجيري بفضل مساعدة الميليشيا المحلية وصيادين".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG