Accessibility links

في حالة نادرة.. ولادة ثلاثة توائم باندا في الصين


حيوان الباندا

حيوان الباندا

أبصر ثلاثة توائم من حيوان الباندا النور نهاية تموز/يوليو في حديقة للحيوانات في الصين، وهو حدث نادر جدا ينظر إليه كـ"معجزة" خصوصا بسبب الصعوبة الكبيرة لتزاوج هذه الحيوانات داخل الأقفاص.

وولدت هذه التوائم الثلاثة في صباح 29 تموز/يوليو في حديقة "سفاري بارك تشيميلونغ" في غوانغجو في جنوب الصين.

وقال المدير العام للحديقة دونغ غويشين في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية "إنها معجزة، لقد مر على ذلك 15 يوما، لقد عاشت فترة أطول من أي توائم باندا ثلاثية".

وأم هذه التوائم المسماة "جوشياو" الذي يعني اسمها حرفيا "ابتسامة الأقحوان"، مصدرها من المركز الصيني للحماية والبحوث للباندا العملاقة في وولونغ بمقاطعة سيشوان جنوبي غرب البلاد.

ويظهر تسجيل مصور بثه المعالجون البيطريون "جوشياو" جالسة في زاوية إحدى الغرف تضع توائمها بعد أربع ساعات طويلة من المخاض ثم تقوم بلعقها، وبسبب الإنهاك الكبير، ترقد الأم على الجانب عاجزة عن الاهتمام بصغارها:

وقد تم الحمل بهذه التوائم الثلاثة طبيعيا وهي ثمرة تزاوج "جوشياو" البالغة 12 عاما مع لينلين البالغ 18 عاما وهو أيضا من الحيوانات الموجودة في حديقة كانتون.

وأوضح دون غويشين إلى أنه "في أيلول/سبتمبر الماضين قمنا بتغيير موقعيهما كي يصبحا متجاورين ويريا بعضهما ويتآلفا، كي يعتادا مثلا على رائحتيهما، وتم تدريب جوشياو كي تزداد قوة" تمهيدا لفترة الحمل.

ثلاثة توائم من حيوان الباندا

ثلاثة توائم من حيوان الباندا

ويؤكد القيمون على حديقة الحيوانات أن هذه التوائم الثلاثة "معجزة جديدة للعالم"، مذكرين بأن معدل نفوق حيوانات الباندا عند الولادة "مرتفع جدا"، غير أن مسؤولا في محمية وولونغ الطبيعية التي تتحدر منها "جوشياو" أكد أنه من المبكر جدا الحديث عن إنجاز واعتبار أن الصغار الثلاثة خارج دائرة الخطر.

وتم الاعلان عن أول ولادة لثلاثة توائم من الباندا في 1999 حين وضعت أنثى في سن الـ15 عاما ثلاثة صغار بعد تلقيح اصطناعي إلا أن اصغر هذه التوائم نفق بعد الولادة بثلاثة أيام بسبب مشكلة في المثانة.

وتعيش حيوانات الباندا في المحيط الطبيعي خصوصا في جبال جنوب غرب الصين، وتم إحصاء حوالى 1600 حيوان من هذه الفصيلة في الطبيعة.

ووفق الصندوق العالمي للطبيعة الذي يتخذ من هذا الحيوان شعارا له، تواجه حيوانات الباندا العملاقة خطر الانقراض خصوصا بسبب تقليص المساحات التي تستوطنها، حيث خسرت هذه الحيوانات نصف مساحات الغابات التي تقطنها بين 1974 و1989.

وهذه الثدييات الكبيرة صاحبة التركيبة الجينية القريبة من تلك الموجودة لدى الدببة، تقتات فقط من الخيزران، وتزن حوالي 100 كيلوغرام كمعدل وسطي ويصل طولها إلى 1.80 متر وتتميز بامتلاكها ستة اصابع.

XS
SM
MD
LG