Accessibility links

logo-print

تطبيق محمول.. لمساعدة الإثيوبيات عند الوضع


تطبيق الولادة

تطبيق الولادة

بات تطبيق للأجهزة المحمولة متوفرا في إثيوبيا لمساعدة القابلات عند التوليد والحد من خطر الوفاة، في بلد تنجب فيه 85 في المئة من النساء في منازلهن من دون أي إشراف طبي خلال فترة الحمل برمتها.

ويحمل هذا التطبيق اسم "سيف ديليفيري آب" (ولادة من دون خطر) وهو من تصميم المنظمة غير الحكومية الدنماركية "ماتيرنيتي فاونديشن". ويسمح بمشاهدة أفلام رسوم متحركة قصيرة على هاتف خلوي أو جهاز لوحي والاطلاع على توجيهات للتعامل مع الحالات الطارئة، من قبيل النزيف الشديد والمضاعفات التي تصيب المشيمة والالتهابات، فضلا عن طرق إنعاش المولود.

وأوضحت مسفين ووندافراش المسؤولة عن الفرع الإثيوبي لهذه المنظمة أن "القابلات يتمتعن بمهارات كبيرة ودراية، لكنهن قد لا يطبقن الإجراءات اللازمة عندما تطرأ مضاعفات، حتى لو كانت بسيطة جدا".

وفي المناطق الريفية، لا تحظى نساء كثيرات بأي مساعدة عند التوليد سوى تلك التي قد يقدمها أحد أفراد العائلة أو نساء أخريات من البلدة يستندن إلى تجاربهن الشخصية من دون أي تخصص في هذا المجال.

وأوضحت ووندافراش أن "النساء الحوامل ينتظرن في منازلهن، وقد يعجزن عن قصد مركز استشفائي في حال حدوث مضاعفات".

وقد جُرب هذا التطبيق لمدة سنة في منطقة غيمبي على بعد 450 كيلومترا عن أديس أبابا. ووزعت الجمعية 78 هاتفا خلويا مزودا بالتطبيق للقابلات. وكانت النتائج المسجلة خلال هذه التجربة واعدة.

وكشفت المديرة أنه في خلال سنة ازدادت قدرة مستخدمات التطبيق على مواجهة حالات النزيف من 20 إلى 60 في المئة، في حين ارتفعت القدرة على إنعاش المولود من 30 إلى 70 في المئة. وفي حال تسنى لجميع اختصاصيي الصحة استخدام هذا التطبيق، ستصبح عمليات التوليد أقل خطرا بكثير.

فكل عام، يموت خمسة ملايين مولود و289 ألف امرأة في العالم أجمع من جراء المضاعفات الناجمة عن عمليات التوليد، بحسب "ماتيرنيتي فاونديشن".

ويسجل القسم الأكبر من الوفيات في البلدان المنخفضة الدخل، مثل أثيوبيا. وتسعى الجمعية إلى الاستفادة من الارتفاع الشديد في استخدام الهواتف الخلوية في أفريقيا للتشجيع على استعمال تطبيقها.

المصدر: خدمة دنيا

XS
SM
MD
LG