Accessibility links

مواطنو بنغازي يطردون أنصار الشريعة


ليبي يرفع إشارة النصر خارج مقر أنصار الشريعة المحترق

ليبي يرفع إشارة النصر خارج مقر أنصار الشريعة المحترق

طرد متظاهرون ليبيون صباح السبت ميليشيا أنصار الشريعة الإسلامية من قواعدها المحصنة في بنغازي في احتجاج شعبي ضد الجماعات المسلحة.

وبدا الاحتجاج ضد أنصار الشريعة، التي يعتقد أنها متورطة في الهجوم على القنصلية الأميركية الذي أودى بحياة السفير الأميركي كريس ستيفنز وثلاثة أميركيين آخرين، جزءا من اجتياح منسق لمقار الميليشيا من قبل الشرطة وقوات الحكومة والنشطاء في أعقاب مظاهرة حاشدة ضد وحدات الميليشيا الجمعة.

وقالت مصادر طبية إن أربعة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب 34 آخرون بجروح لدى محاولة الميليشيا إبعاد المتظاهرين.

إلا أن المواطنين الغاضبين، الذين لوح بعضهم بسيوف وآخرون كانوا يحملون سواطير، اقتحموا مقار أنصار الشريعة في بنغازي وهم يهتفون "ليبيا.. ليبيا"، ويردّدون "لا للقاعدة" و"الدم الذي نزفناه من أجل الحرية لن يضيع سدى". وخرج أشخاص يحملون أسلحة من قاعدة الميليشيا فيما صفّق مواطنون مرددين هتافات مناهضة للمسلحين.

ونزع المتظاهرون رايات ميليشيا أنصار الشريعة، وأضرموا النار في عربة داخل المجمع الذي كان في الماضي قاعدة لقوات الأمن التابعة للزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

وقال عبد السلام الترهوني وهو موظف حكومي وصل مع الموجة الأولى من المحتجين، إن عدة شاحنات صغيرة تحمل مقاتلي الجماعة واجهت المحتجين في بادئ الأمر وأطلقت النار، مما أدى إلى إصابة اثنين من المتظاهرين في ساقيهما.

وأضاف أن المسلحين ركبوا شاحناتهم بعد ذلك وانطلقوا بعيدا، مشيرا إلى أن المحتجين أطلقوا سراح أربعة سجناء وجدوهم في المبنى.

ولدى مغادرة المحتجين مقر أنصار الشريعة، تضخّم حشد المواطنين الغاضبين ووصل عدده إلى آلاف توجهوا صوب المقر العسكري للميليشيا والذي كانت تتقاسمه مع جماعة أخرى. وأفاد محتجون بأن أفراد الميليشيا فتحوا النار لدى وصولهم وأصيب عدد من الأشخاص.

وبعد دخول الحشد إلى المجمع خرجت شاحنات للجيش الليبي من القاعدة حاملة جنودا حكوميين يهللون ابتهاجا بالنصر ويكبرون.

وسدّ أشخاص يحملون مناجل وهراوات الطريق الرئيسي الخارج من المجمع، وأوقفوا السيارات لمنع اللصوص من الهروب بأسلحة ثقيلة، وقال شاب يحمل بنادق "دخلنا المعسكر ولم نجد أحدا. أخذنا فقط تلك البنادق الكلاشنيكوف".

هذا وسيطر المتظاهرون أيضا على مجمع لكتائب أبو سليم ومجمع آخر لأنصار الشريعة.

"يوم إنقاذ بنغازي"

يذكر أن آلاف الليبيين نظموا مسيرة سلمية في بنغازي الجمعة دعما للديموقراطية ولإبداء معارضتهم للميليشيات الإسلامية التي تنحي الولايات المتحدة عليها باللائمة في الهجوم على قنصليتها، فيما نظّم مئات من مؤيدي أنصار الشريعة احتجاجا.

ودعت المظاهرة التي أطلق عليها اسم "يوم إنقاذ بنغازي" الحكومة إلى تفكيك الجماعات المسلحة التي رفضت التخلي عن سلاحها بعد نجاح الانتفاضة الليبية بدعم من حلف شمال الأطلسي في إطاحة نظام القذافي العام الماضي.

وقال الطالب أحمد صنع الله "هذا الاحتجاج هو بوضوح ضد الميليشيات. عليهم جميعا الانضمام إلى الجيش أو قوات الأمن كأفراد لا كجماعات. بغير ذلك لن يكون هناك ازدهار او نجاح لليبيا الجديدة."

وعلى الرغم من أن المطالب الرئيسية للمتظاهرين لم تتطرق لهجوم القنصلية الأميركية، إلا أن الحادث أعطى السلطات دافعا قويا لحشد التأييد للحكومة.

وحمل بعض المتظاهرين لافتات كتب عليها بالانجليزية "فقدت ليبيا صديقا" و"نطالب بالعدالة من أجل ستيفنز" الذي كان محبوبا في ليبيا وأدان ليبيون كثيرون الهجوم على القنصلية على الرغم من غضبهم من الفيلم المسيء للإسلام الذي أنتج في الولايات المتحدة.
XS
SM
MD
LG