Accessibility links

برنانكي: الاحتياطي الفيدرالي واجه الأزمة الأخطر لكن البطالة تظل مرتفعة


رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي بن بيرنانكي

رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي بن بيرنانكي

أعرب رئيس المجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي (محافظ البنك المركزي) بن برنانكي، الذي هو على وشك الرحيل، الأربعاء عن أمله في أن تكون رئاسته قد تركت ذكرى "التجدد والشفافية".

ومساء الأربعاء، عقد برنانكي، وهو أستاذ اقتصاد، جلسة لتبادل الآراء في مقر الاحتياطي الفيدرالي في واشنطن مع أساتذة ثانويين، كما كان يفعل أحيانا خلال رئاسته.

وردا على سؤال حول الذي يأمل أن يتركه وراءه كحاكم للبنك المركزي، اعتبر برنانكي أن الاحتياطي الفيدرالي تحت رئاسته "سعى إلى استقرار النظام المالي (...) وكان متجددا لمساعدة الاقتصاد على النهوض".

وأشاد أيضا بـ"الشفافية الكبرى" للمؤسسة واعتبرها "أحد أهدافه شخصيا"، موضحا أن "هذا الأمر يزيد من الثقة ومن مسؤولية" البنك المركزي.

وأضاف أن "زيادة شفافية ومسؤولية البنك المركزي كانت من أولوياتي كرئيس".

وأكد أن "بنكا مركزيا أكثر انفتاحا هو برأيي مؤسسة أكثر فعالية وأكثر شرعية ديموقراطيا".

وأعرب برنانكي، الذي سيغادر منصبه نهاية يناير/كانون الثاني بعد ثماني سنوات على رأس الاحتياطي الفيدرالي، حيث واجه "أخطر أزمة اقتصادية في مرحلة ما بعد الحرب"، عن أسفه "لأني كنت أتمنى أن أرحل مع نسبة بطالة تصل إلى خمسة في المئة بدل سبعة في المئة".

ومن المقرر أن تخلف جانيت يلين (67 عاما) برنانكي (50 عاما). ويلين هي نائبة رئيس الاحتياطي الفيدرالي.

وهنا جانب من الجلسة:

XS
SM
MD
LG