Accessibility links

logo-print

مطاردة أمنية في بلجيكا على صلة بهجمات باريس


الشرطة البلجيكية في مكان إطلاق النار الذي وقع الثلاثاء.

الشرطة البلجيكية في مكان إطلاق النار الذي وقع الثلاثاء.

تطارد الشرطة البلجيكية رجلين في العاصمة بروكسل الخميس، بعد 48 ساعة من عملية لمكافحة الإرهاب مرتبطة باعتداءات باريس كشفت وجود خلية مرتبطة على ما يبدو بتنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وتفيد المعلومات القليلة التي تسربت من التحقيق، بأن عملية الدهم التي تخللها إطلاق نار الثلاثاء الماضي، كان هدفها التحقق مما إذا كان شقيقان من أصحاب السوابق الجرمية برز اسماهما في التحقيق حول مخابئ استخدمها منفذو اعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر في باريس، أقاما في شقة ببلدة فوريست الواقعة في جنوب غرب بروكسل.

وذكرت مصادر مقربة من التحقيق لوكالة الصحافة الفرنسية أن المحققين وجدوا رابطا محتملا بين شقة فوريست ومخبأ في شارلروا، استخدمه أحد أفراد المجموعات التي نفذت اعتداءات باريس، قبل مغادرته إلى فرنسا.

وفي شارلروا وجدت الشرطة أثار الحمض النووي لشكيب أكروح الذي فجر نفسه بعد خمسة أيام من الاعتداءات في شقة في منطقة سان دوني في شمال باريس، وكذلك بصمات عبدالحميد أباعود الذي يعتبر أحد المدبرين الرئيسيين للهجمات التي خلفت 130 قتيلا، ولصلاح عبدالسلام المشتبه فيه الرئيسي الذي ما زال فارا.

وأفادت صحيفة دي ستاندارد أن مخبأ شارلروا وشقة فوريست استأجرهما باسم مستعار خالد البكراوي،27 عاما، وهو من بروكسل حكم عليه بالسجن خمس سنوات في 2011 لقيامه بسرقة سيارات بالقوة.

تحديث: 16:34 تغ

قتل شخص يعتقد أن له صلة بالجهاديين الثلاثاء في بروكسل خلال عملية للشرطة البلجيكية والفرنسية ضمن إطار التحقيقات في اعتداءات باريس، بعد أن فتح مسلحون النار وأصابوا أربعة شرطيين بجروح، وفقا للنيابة العامة الفدرالية.

ولم تحدد هوية القتيل، لكن المحققين قالوا إنه ليس صلاح عبد السلام المشبوه الرئيسي في اعتداءات تشرين الثاني/نوفمبر التي أوقعت 130 قتيلا في باريس، والذي هرب إلى بروكسل بعدها.

وقال المحققون إن رجال الشرطة تعرضوا لإطلاق نار أثناء قيامهم بتفتيش منزل في حي فورست في جنوب العاصمة، وتبعت ذلك اشتباكات بالرصاص قتل خلالها مشتبه فيه.

ونقلت وكالة الأنباء البلجيكية عن إريك فان در سبت المتحدث باسم النيابة الفدرالية قوله: "تم العثور على جثة خلال تفتيش منزل، لم يتم تحديد هويتها ولكنها ليست لصلاح عبد السلام".

تحديث: 20:15 تغ

أصيب أربعة من عناصر الشرطة البلجيكية بجروح الثلاثاء جراء تعرضهم لإطلاق نار في العاصمة بروكسل أثناء تنفيذ عملية مداهمة في منطقة فوريست الجنوبية، وفق ما صرح به ممثلو النيابة لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال إيريك فان دير سيبت المتحدث باسم النائب العام الفدرالي إن العملية "ترتبط بالتحقيقات في هجمات باريس" التي وقعت في 13 تشرين الثاني/نوفمبر وأوقعت 130 قتيلا. وذكرت صحيفة "درنيير أور" أن مشبوهين فرا من المنطقة بعد الحادث.

وقال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف من جهته، إن الشرطة الفرنسية تشارك في عملية مع نظيرتها البلجيكية في بروكسل، لتعقب مسلح أصاب ضباطا في مداهمة مرتبطة بهجمات باريس، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

وأضاف كازنوف في مؤتمر صحافي في ساحل العاج "في إطار مداهمة، تدخل فريق من الشرطة البلجيكية والفرنسية، وتعرض لإطلاق نار من أسلحة ثقيلة."

وأكدت الشرطة البلجيكية في وقت سابق أن ثلاثة من ضباط الشرطة أصيبوا في المداهمة التي وقعت في جنوب بروكسل.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG