Accessibility links

logo-print

في بلجيكا.. مات فنامت زوجته بجواره لعام كامل


ظلت سيدة من بروكسل في الـ69 من عمرها، تنام إلى جانب جثة زوجها المحنطة لمدة سنة قبل أن يكشف مالك الشقة التي تعيش فيها أمرها.

ونشرت صحيفة "لا ديرنيير اور" صورا لجثة محنطة بوجه هزيل وشعر أبيض، وقالت إنها تعود لرجل في الـ73 من العمر كان يعيش مع زوجته في أحد أحياء العاصمة البلجيكية منذ حوالي 10 سنوات.

وحسب الاستنتاجات الأولية التي توصل إليها الطبيب الشرعي، فإن الرجل توفي قبل سنة وفاة طبيعية.

وذكرت صحيفة "نيويورك بوست" أن الرجل واسمه الأول مارسيل توفى نتيجة نوبة ربو في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وأن زوجته التي لم يكشف عن اسمها لم تبلغ السلطات الخاصة واحتفظت بالجثة.

ولم يدفع إيجار الشقة منذ شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2012، فقرر صاحبها طرد ساكنيها. وقال وفق الصحيفة "لم أر يوما ميتا في هذه الحالة وكانت المرأة تنام إلى جانب جثة زوجها".

ونقلت صحيفة لا ديرنيير اور عن جيران المرأة قولهم إن رائحة كريهة كانت تعم المنطقة لكنهم ظنوا أنها تنبعث من النفايات التي لم تعد السيدة ترميها منذ فترة، مشيرين إلى أنها أبلغت الجميع أن زوجها تغيب ليخضع لعلاج.

وقالت النيابة العامة في بروكسل إنها فتحت تحقيقا لكشف ملابسات هذه الحادثة.
XS
SM
MD
LG