Accessibility links

logo-print

رئيس الوزراء البلجيكي: الإبقاء على حالة التأهب القصوى في بروكسل


رئيس الوزراء البلجيكي

رئيس الوزراء البلجيكي

أعلن رئيس الوزراء البلجيكي الاثنين الإبقاء على حالة التأهب القصوى في بروكسل وذلك تحسبا لأي عمل إرهابي محتمل إلى غاية الاثنين المقبل، مؤكدا أن المدارس في العاصمة البلجيكية ستفتح أبوابها الأربعاء.

اعتقال مشتبه جديد في بلجيكا

وأعلنت النيابة الفدرالية البلجيكية في بيان أنه تم الاثنين توجيه التهمة إلى شخص جديد يشتبه بمشاركته في اعتداءات باريس، وذلك غداة عملية أمنية واسعة لمكافحة الإرهاب.

وقالت النيابة "لقد اتهم بالمشاركة في أنشطة مجموعة إرهابية وارتكاب اعتداء إرهابي"، مضيفة أنه تم الإفراج عن 15 شخصا آخرين كانوا اعتقلوا مساء الأحد.

وأوضحت أن ثلاثة أشخاص لا يزالون موقوفين من بين خمسة اعتقلوا صباح الاثنين في بلجيكا.

بروكسل.. مدينة أشباح

تعيش العاصمة البلجيكية بروكسل حسب الكثير من سكانها تحت حالة من الترقب الأمني الشديد وأصبحت وكأنها "مدينة أشباح".

فعلى مدار ثلاثة أيام قامت السلطات الأمنية في المدينة باتخاذ أقصى درجات التأهب لاحتمال وقع عمليات إرهابية على غرار تلك التي حدثت في باريس منذ حوالي 10 أيام وأدت لمقتل 130 شخصا.

وقالت الصحافية المقيمة في بروكسل حكيمة هرميش لـ"راديو سوا" إنها تحولت إلى "مدينة أشباح":

وأشارت هرميش إلى عمليات المراقبة التي تقوم بها الشرطة الألمانية للسيارات عند الحدود البلجيكية:

وتقول كاثرين المقيمة في بروكسل "إن الأمور تبدو غريبة ومفاجئة. لكني أعتقد أن السلطات تعرف جيدا ما تقوم به. ولكني أعتقد أن الأمور لن تبقى هكذا لمدة أطول. لأن حاليا كل شيء يبدو متوقفا".

وشرحت كاثي ظروف حياتها بعد التشديد الأمني "بالطبع نحن خائفون. كل واحد منا هنا يشعر بهذا الخوف. فنحن خائفون على أولادنا وعلى حياتنا. كذلك أصبحنا نخاف بكل تأكيد من أن نركب المواصلات العامة. ولا أدري حتى الآن إذا ما كان المترو سيعمل بالغد أم لا. ولكن حتى لو عاد المترو للعمل فأنا سأكون خائفة من استخدامه. على كل سنرى ماذا سيحدث."

أما داود وهو سائح عراقي فيقول إنه اعتاد هذه الأمور في العراق "لقد اعتدنا هذه الأجواء، كالحديث عن الحرب وما شابه ذلك. ولكن هذه هي المرة الأولى التي أرى فيها أوروبا في هذه الحالة".

تحديث 18:30 ت.غ

اعتقلت السلطات البلجيكية الاثنين خمسة أشخاص للاشتباه في ارتباطهم بالتهديدات الإرهابية المحتملة التي دفعت الحكومة إلى رفع درجة الاستنفار الأمني في العاصمة بروكسل إلى أقصى درجة السبت.

وأوضحت النيابة الفدرالية أن هؤلاء اعتقلوا في بروكسل ولييج جنوب شرق البلاد، في إطار عملية مكافحة الإرهاب التي أطلقتها أجهزة الأمن الأحد وأسفرت حتى الآن عن اعتقال 21 شخصا.

وقررت السلطات البلجيكية الاثنين الإبقاء على حالة الإنذار الإرهابي القصوى في بروكسل ومنطقتها، وتمديد إغلاق محطات قطارات الأنفاق والمدارس ودور الحضانة والجامعات.

وبدت حركة السيارات أقل كثافة في بروكسل والدراجات أكبر عددا من العادة، وإن كانت المدينة التي تضم مقر الاتحاد الأوروبي ويبلغ عدد سكانها 1.2 مليون نسمة، غير مقفرة على الرغم من أجواء القلق الواضحة.

وطلبت بعض المؤسسات من موظفيها العمل من منازلهم واحترام الأوامر الأمنية التي تنصحهم بالابتعاد عن أماكن التجمعات.

وقال وزير الداخلية جان جامبون لإذاعة أر تي بي أف الاثنين تعليقا على الانتشار العسكري وخطوات الحيطة والحذر، "نتخذ الإجراءات الضرورية قدر الإمكان لضمان أمن الناس".

وستجري السلطات تقييما جديدا لمستوى الإنذار والإجراءات الأمنية بعد ظهر الاثنين، وذلك غداة سلسلة عمليات للشرطة لم تنجح حتى الآن في اعتقال المشتبه فيه الرئيسي في هجمات باريس صلاح عبد السلام.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG