Accessibility links

حركة الملاحة تعود جزئيا إلى مطار بروكسل


تعزيزات أمنية قرب مطار بروكسل

تعزيزات أمنية قرب مطار بروكسل

عاود مطار بروكسل الدولي نشاطه جزئيا الأحد، عبر تسيير ثلاث رحلات رمزية وسط تعزيزات أمنية مشددة، بعد 12 يوما من الهجمات التي استهدفت المطار ومحطة للمترو في العاصمة البلجيكية.

وقال رئيس مجلس إدارة المطار أرنوفيست في مؤتمر صحافي إن البنى التحتية المؤقتة التي شيّدت بعد الهجمات، تتيح للمطار العمل بنسبة 20 في المئة من قدراته الأساسية، واستقبال نحو 800 مسافر.

وتسير شركة "براسلز ايرلاينز" Brussels Airlines البلجيكية بعد ظهر الأحد ثلاث رحلات إلى اليونان والبرتغال وإيطاليا. ومن المقرر أن يتم توسيع أنشطة الملاحة الجوية بشكل تدريجي اعتبار من الاثنين لتشمل رحلات شركات أخرى ووجهات أبعد، أضاف إلى استقبال الرحلات.

وأوضح فيست أن معاودة الحركة، ولو خجولة، ترمز إلى عودة الأوضاع إلى طبيعتها في المطار الذي يعتبر من ركائز الاقتصاد البلجيكي، إذ يوفر 20 ألف وظيفة في 260 شركة.

وتكبدت قاعة المغادرة في مطار "زافنتم" في بروكسل أضرارا جسيمة إثر هجومين انتحاريين وقعا في 22 آذار/مارس.

وتتطلب الأضرار الجسيمة في قاعة المغادرة التي تحطم زجاجها وتضررت أعمدتها ودمر سقفها، أعمالا كثيفة لإعادة تأهيلها. ونصبت السلطات خلال بضعة أيام بناية مؤقتة تتكون من خيم بيضاء كبيرة خارج القاعة، تتيح تسجيل نحو 800 راكب في الساعة، أي ما يعادل ست رحلات تقريبا.

وأكد فيست أن مطار بروكسل يعد خطة استراتيجية لترميم قاعة المغادرة، موضحا أن الهدف هو التوصل إلى أقصى قدرة متاحة لحركة المغادرة في نهاية حزيران/يونيو وبداية تموز/يوليو.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG