Accessibility links

عشرات الآلاف يشاركون في ماراثون بيروت


مشاركون في ماراثون بيروت يستعدون للانطلاق

مشاركون في ماراثون بيروت يستعدون للانطلاق

شارك عشرات آلاف من اللبنانيين والمقيمين الأجانب في سباق ماراثون أقيم صباح الأحد في بيروت، قدم صورة مختلفة عما يعيشه لبنان من توترات سياسية وأمنية زاد من حدتها في الآونة الأخيرة الانقسام الحاد حول الأحداث في سورية المجاورة.

ورحب رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بـ"نجاح" الماراثون مقدرا عدد المشاركين فيه بـ36 الفا، بحسب ما جاء في تغريدة له على موقع تويتر.

وحضر انطلاق السباق عدد من الشخصيات السياسية والعامة.

وقال وزير الشباب والرياضة فيصل كرامي لوكالة الصحافة الفرنسية إن أهمية هذا السباق هذا العام هو في كونه "شكل مشهدا وطنيا جامعا من كل الطوائف والمذاهب والمناطق".

وشارك في الماراثون أيضا متسابقون عن فئات المعوقين، ومنهم ضحايا الألغام التي ما زالت تؤدي إلى إصابات في صفوف اللبنانيين بعد مرور سنوات على انقضاء الحرب الأهلية (1975-1990) وانسحاب إسرائيل من جنوب لبنان في العام 2000.

ولم تقتصر المشاركة في السباق على الرياضيين، بل تحول على غرار كل عام إلى مهرجان للألوان والفرق الموسيقية والعروض التنكرية جابت الأحياء البيروتية التي تتنازعها التوترات السياسية والمذهبية.

وشارك في السباق عدد كبير من المقيمين الأجانب، ولا سيما من الرعايا الأفارقة العاملين في لبنان، ورفعت في السباق أعلام اثيوبيا، وكذلك أعلام عربية وعلم كردستان العراق.

وقالت إحدى المشاركات وتدعى ماريا (15 عاما) لمراسل وكالة الصحافة الفرنسية "أتينا رغم معرفتنا بالأوضاع الأمنية، ولكن نريد أن نقول للناس لا تخافوا من لبنان".

وتربع على عرش الماراثون عداؤون من كينيا وإثيوبيا.

وهذا فيديو لجوانب من الماراثون:
XS
SM
MD
LG