Accessibility links

أقفال حب على كورنيش البصرة


المحبون يخطون أسماءهم على الأقفال

المحبون يخطون أسماءهم على الأقفال

إلهام الجواهري

نشر ثقافة الحب والسلام هو هدف مجموعة من الشباب العراقي عملت على تأهيل جسر حديدي قديم على كورنيش البصرة، أطلقوا عليه اسم "جسر الحب" على غرار جسر بروكلين في نيويورك أو جسور أخرى في دول أوروببة مثل فرنسا وألمانيا وإيطاليا وحتى في الصين. يعلق المحبون الأقفال على الجسر بعد أن يكتبوا أسماءهم عليها ثم يرمون بالمفتاح في النهر لتحقيق أمنية بقاء الحب ودوامه.

وفي حديث لـ"راديو سوا" يقول الشاب علي السلمي أحد أصحاب المبادرة التي أطلقت قبل أقل من شهر إن عدد الأقفال على جسر الحب في البصرة بلغ أكثر من ألف قفل، مضيفا أن المبادرة تهدف إلى نشر ثقافة الحب والوئام في البلد الذي عاش وما يزال حروبا عديدة، والخروج بالمواطن العراقي بعيدا عن أجواء القتل والدماء.

وتعتزم مجموعة من أخرى من الشباب العراقي في العاصمة تكرار المبادرة في بغداد. ويقول الطالب الجامعي محمد اللامي لـ"راديو سوا" إن الشباب قدموا طلبا رسميا إلى مديرية الطرق والجسور فضلا عن أمانة بغداد لإقامة المشروع في مكان مناسب لا يؤثر على الطرق الرئيسية في بغداد نظرا لكثرة الزحام المروري، مؤكدا أن فكرة إقامة جسر للحب في بغداد لاقت إقبالا كبيرا في الوسط الشبابي.

رئيس حركة أمل الشباب العراقي في القادسية زياد النشمي يوضح أن جل طموح الشاب العراقي يتمثل في العيش بسلام ووئام وأمان بعيدا عن القتل والدماء والطائفية.

باحثة علم الاجتماع فوزية العطية تقول إن شريحة الشباب بدأت تدرك أهمية دورها في إعادة القيم الثقافية الأصيلة التي كانت منتشرة في العراق سابقا والمتمثلة في تقبل الآخر، والتسامح، والمحبة، وإيجاد آليات معينة لترسيخ هذه القيم في المجتمع العراقي. وترى العطية أن لهذه الحملات مردودا إيجابيا كبيرا على واقع الشباب، ما يستدعي العمل على دعمها وتوسيعها.

استمع لتقرير "راديو سوا" حول الموضوع:

المصدر: "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG