Accessibility links

القاهرة تستقبل البشير وتتجاهل دعوات لتوقيفه


الرئيس المصري محمد مرسي (يمين) ونظيره السوداني عمر البشير خلال مباحثات في القاهرة

الرئيس المصري محمد مرسي (يمين) ونظيره السوداني عمر البشير خلال مباحثات في القاهرة

أجرى الرئيس السوداني عمر البشير مباحثات في القاهرة يوم الأحد مع نظيره المصري محمد مرسي، في زيارة هي الأولى من نوعها للبشير إلى مصر منذ انتخاب مرسي رئيسا للبلاد خلفا لحسني مبارك.

وكانت منظمة العفو الدولية قد دعت القاهرة قبل الزيارة إلى اعتقال البشير على خلفية مذكرة توقيف دولية بشأن ارتكابه "جرائم إبادة وجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب في إقليم دارفور غرب السودان".

وأعلنت الرئاسة المصرية أن المباحثات تناولت العلاقات بين البلدين والأحداث التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط.

وتتزامن الزيارة مع احتجاجات شهدتها المنطقة ضد نشر الفيلم المسيء للإسلام وأدت إلى مقتل وإصابة أشخاص في عدة بلدان من بينها مصر والسودان.

المشروعات الاقتصادية الكبرى في البلدين خاصة الطريق البرى بين البلدين المزمع افتتاحه في يناير/كانون الثاني القادم
من جانبه ،صرح مدير مكتب حزب المؤتمر الوطني السوداني الحاكم في القاهرة الوليد سيد أحمد بأن المباحثات تناولت " المشروعات الاقتصادية الكبرى في البلدين خاصة الطريق البرى بين البلدين المزمع افتتاحه في يناير/كانون الثاني القادم".

وقال المسؤول السوداني في لقاء مع "راديو سوا" إن الرئيسين ناقشا قضية "الاكتفاء الذاتي من الحبوب في مصر وتيسير حركة رجال الأعمال المصريين في السودان مما سينعكس إيجابا على الوضع الاقتصادي للبلدين".
XS
SM
MD
LG