Accessibility links

ناسا تبدأ أول رحلة تجريبية لإرسال بشر إلى المريخ


اثار بحيرة قديمة للمياه العذبة على سطح المريخ

اثار بحيرة قديمة للمياه العذبة على سطح المريخ

من المقرر أن تبدأ الخميس أول تجربة لإطلاق مركبة فضاء تريد وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) أن تستخدمها في النهاية لإرسال بشر إلى كوكب المريخ، وذلك عندما يتم إطلاق المركبة الفضائية "أوريون" من مركز كيندي لأبحاث الفضاء بولاية فلوريدا.

وستنطلق الكبسولة الفضائية أوريون صباح الخميس من المركز الفضائي في كيب كانافيرال على الساحل الشرقي من فلوريدا، وهو نفس المركز الذي استخدمه برنامج المكوك الأميركي لأكثر من 30 عاما، وكذلك برنامج أبوللو لإطلاق سفن الفضاء إلى القمر.

وأوضح بيان لناسا أنه سيتم وضع المركبة أوريون فوق الصاروخ "دلتا 4 الثقيل" عند الإطلاق، وعندما ينطلق في الفضاء سيحلق على ارتفاع 5900 كيلومتر فوق مستوى سطح البحر، وسيدور حول الأرض مرتين.

ولن تحمل الكبسولة أي بشر خلال هذه الرحلة التجربة التي ستستغرق أربع ساعات ونصف الساعة، غير أن الهدف على المدى الطويل يتمثل في مشاركة ستة ركاب في الرحلة الفضائية التي ستقوم بها أوريون داخل أعماق الفضاء بشكل يفوق ما كان متاحا من قبل.

وتهدف خطة ناسا على المدى الطويل إلى إنزال رواد فضاء أولا على كويكب، ثم في وقت لاحق على المريخ في وقت ما في منتصف الثلاثينيات من القرن الحالي.

وإذا سارت الأمور على ما يرام سينتهي الحال بالرحلة الفضائية التجربة إلى الهبوط في المحيط الهادي، على مسافة نحو 970 كيلومترا جنوب غربي سان دييغو بولاية كاليفورنيا.

وفي الوقت الذي ركزت فيه وكالة الفضاء الأميركية على مهمة الوصول إلى المريخ، استعانت بوسائل النقل الروسية للبشر بمحطة الفضاء الدولية، وكذلك وسائل الشحن للشركات الأميركية الخاصة.

المصدر: ناسا/ وكالات

XS
SM
MD
LG