Accessibility links

البرزاني يناشد المانيا مد الأكراد بالسلاح


رئيس إقليم كردستان العراق مسعود برزاني

رئيس إقليم كردستان العراق مسعود برزاني

ناشد رئيس إقليم كردستان مسعود البرزاني ألمانيا تزويده بالسلاح لمساعدة الأكراد في قتال متشددي تنظيم داعش وقال إن على الدول الأجنبية إيجاد وسيلة لقطع التمويل عن التنظيم.

وقال البرزاني إن الأكراد يحتاجون إلى ما هو أكثر من المساعدات الإنسانية التي بدأت ألمانيا تقديمها يوم الجمعة لأعداد من اللاجئين الذين فروا أمام تقدم مقاتلي التنظيم المتشدد.

وأضاف البرزاني لمجلة فوكوس الألمانية "نتوقع أيضا أن تقدم ألمانيا أسلحة وذخائر لجيشنا وبذلك يكون باستطاعتنا شن هجوم مضاد على إرهابيي داعش."

وأضاف أن الأكراد يحتاجون للتدريب وأن أكثر ما يحتاجون إليه هو الأسلحة المضادة للدبابات.

وسعت وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير لاين إلى خفض توقعات الأكراد بقولها يوم الجمعة إن القوات في العراق مدربة على أسلحة سوفياتية لا تملكها ألمانيا ولا يمكن أن تقدمها.

لكن وزير الخارجية فرانك فالتر شتاينماير استبعد إمكانية إرسال ما هو أكثر من المساعدات الإنسانية.

وقال في بغداد قبل سفره إلى أربيل عاصمة إقليم كردستان إنه سيسعى في محادثاته مع البرزاني السبت إلى تحديد ما الذي يحتاجه الأكراد وسيقرر ما يمكن أن تفعله ألمانيا.

وأضاف "هناك عصابة قتل إرهابية تحاول غزو دولة لإقامة دولتها -الخلافة- ونخشى أن تسقط آخر دعائم الاستقرار في العراق."

وتابع أن تعيين حيدر العبادي في منصب رئيس الوزراء الأسبوع الماضي هو "بريق أمل صغير" باعتبار أنه زاد إمكانية تشكيل حكومة تمثل جميع المناطق العراقية وجميع الطوائف الدينية في البلاد.

وقال البرزاني إن على الدول الأجنبية أن تجد وسيلة لقطع موارد تمويل داعش.

وأضاف "يجب أن يقوم تحالف كبير بتجفيف منابع تمويل داعش ومنع الأفراد من الانضمام إلى التنظيم."

وتابع "أول مصدر لدخل داعش هو حقول النفط في سورية. ولاحقا سرقوا أكثر من مليار دولار من بنوك الدولة في الموصل وتكريت. وحصلوا أيضا على دعم مالي من عدة دول ومانحين."

وقدر المبالغ التي يحصل عليها التنظيم بنحو ثلاثة ملايين دولار يوميا تأتي من عمليات جباية بالاكراه وسرقة النفط.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG