Accessibility links

logo-print

القوات الفرنسية تصل إفريقيا الوسطى والصليب الأحمر ينتشل 181 جثة


القوات الفرنسية تبدأ انتشارها في بانغي عاصمة إفريقيا الوسطى

القوات الفرنسية تبدأ انتشارها في بانغي عاصمة إفريقيا الوسطى

أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر انتشال 181 جثة من بانغي عاصمة جمهورية أفريقيا الوسطى عقب المواجهات المسلحة التي جرت خلال اليومين الماضيين.
وأفادت الأنباء بأن هدوءاً حذراً يسود العاصمة بعد وصول ألف جندي فرنسي بناءً على قرار من مجلس الأمن الدولي في مسعى لاحتواء الوضع هناك .
كيسي جروزين وهي من سكان العاصمة بانغي تصف الوضع صباح السبت
"كان الوضع هذا الصباح هادئا جدا، الفرنسيون وصلوا الى هنا منذ الجمعة، و كل شيء على ما يرام" وتضيف بأن الحياة ستعود لطبيعتها بداية من يوم السبت.
وتنفي كيسي نفس المتحدثة وجود نزعة ثأرية عند السكان.
"إنهم أخوتنا وسنواصل العيش معاًَ، ولا نسعى للثأر، وسواء كنّا مسلمين أو مسيحيين، لا فرق بيننا".
كانت أولى تعزيزات الجيش الفرنسي االبرية قد دخلت صباح السبت إلى إفريقيا الوسطى، وعبرت قافلة من الجيش الفرنسي قادمة من الكاميرون الحدود في بلدة كانتونييه.
وينتشر في إفريقيا الوسطى وبانغي 800 جندي فرنسي في إطار عمليات "سنغاري" (اسم فراشة حمراء محلية) بدأت رسميا مساء الخميس بعد قرار في الامم المتحدة.
وتعد القافلة الفرنسية نحو 350 رجلا انزلوا الأسبوع الماضي في الكاميرون استعدادا لدخولهم إلى غرب افريقيا الوسطى برا. وأعلنت باريس أن عديد قواتها سيبلغ 1200 رجل لدعم القوات الدولية في ذلك البلد.
XS
SM
MD
LG