Accessibility links

انتشال امرأة قضت 17 يوما تحت أنقاض مبنى في بنغلادش


عمال إنقاذ ينتشلون امرأة من أنقاض مبنى بعد 17 يوما من انهياره

عمال إنقاذ ينتشلون امرأة من أنقاض مبنى بعد 17 يوما من انهياره

انتشل المسعفون الجمعة ناجية من بين أنقاض مبنى رنا بلازا الذي انهار في 24 أبريل/ نيسان في سافار قرب دكا وأودى بحياة أكثر من ألف شخص معظمهم من عمال النسيج، في حدث مذهل أنجزه هؤلاء بعد سماعهم نداءات الاستغاثة التي أطلقتها المرأة بعد أيام عدة لم ينتشلوا فيها إلا جثثا.

وعقب عملية الإنقاذ التي نقلت على شاشات التلفزيون المحلية في بنغلادش، تم نقل الناجية التي قضت 17 يوما تحت الأنقاض إلى سيارة إسعاف قريبة.

ونجحت المرأة بإرسال بسمة خجولة إلى الحضور الذين بدا عليهم تأثر شديد. وقال مسؤول فرق الإنقاذ أحمد علي لوكالة الصحافة الفرنسية إن الناجية اسمها رشمة وكانت عالقة في فجوة بين عمود وقوس بناء.

وقال أحمد علي "ربما كان لديها احتياطي من الماء، أو شربت من المياه التي تم ضخها في الأنقاض".

وهذا فيديو للناجية بعد انتشالها:


وقال أحد المسعفين من دون أن يذكر اسمه لقناة "سوموي" إنه "أثناء قيامنا بإزالة الركام، نادينا بأعلى صوتنا علنا نجد ناجين، عندها أتانا صوتها قائلا "أرجوكم خلصوني، أرجوكم".

كذلك، أفاد مسعف آخر أن هذه الناجية نجحت في الحصول على الغذاء خلال 15 يوما لكن مخزون الطعام استنفد قبل يومين. وأضاف "لقد قالت إنها لم تأكل منذ يومين. لقد قالت إنها كانت تأكل البسكويت وإنها وجدت مكانا آمنا وبعض الهواء والنور".


وسلطت هذه الكارثة الأضواء على "مصانع البؤس" في قطاع النسيج الذي يعد ركيزة الاقتصاد في بنغلادش وحيث يعمل العمال بأجر زهيد وفي ظروف بائسة.

وتعد بنغلادش ثاني بلد مصدر للنسيج في العالم بعد الصين. وتمثل هذه الصناعة أكثر من 40 في المئة من اليد العاملة في هذا البلد و80 في المئة من صادراتها. وتدر هذه الصناعة 20 مليار دولار سنويا على البلاد.
XS
SM
MD
LG