Accessibility links

logo-print

بان كي مون في إسرائيل والأراضي الفلسطينية لاحتواء العنف


لقاء سابق بين بان كي مون وعباس

لقاء سابق بين بان كي مون وعباس

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الثلاثاء صناع القرار الإسرائيليين والفلسطينيين إلى التحرك بسرعة لوقف "دوامة العنف الخطيرة".

وقال بان للصحافيين خلال لقاء مع الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين "في حال لم نتحرك بسرعة فإن الوضع على الأرض سيزداد سوءا".

وعبر المسؤول الدولي أيضا عن قلقه من "التصعيد الخطير"، وقال في رسالة مسجلة لتلفزيون الأمم المتحدة انتقد فيها القادة الإسرائيليين والفلسطينيين بحدة، "في هذه الفترة الصعبة يجب أن نقول كفى".

وتندرج زيارة بان كي مون التي تستمر يومين في إطار جهد دبلوماسي جديد لمواجهة أعمال العنف التي تهز إسرائيل والأراضي الفلسطينية منذ الأول من تشرين الأول/أكتوبر وتثير مخاوف من انتفاضة جديدة.

زيارة مفاجئة (9:21 بتوقيت غرينيتش)

يصل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية الثلاثاء، في مسعى لتخفيف حدة التوتر وأعمال العنف المستمرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين منذ نحو ثلاثة أسابيع.

ومن المقرر أن يلتقي الأمين العام في زيارته التي تستمر ليومين، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، حسبما أفاد به مسؤول في الأمم المتحدة.

ورحب وزير الشؤون الخارجية الفلسطيني رياض المالكي بزيارة بان، وقال إن السلطة تقدر جهود الأمين العام للضغط على الجانب الإسرائيلي وإلزام حكومة تل أبيب باتباع القانون الدولي.

وكان بان قد وجه في السابق رسالة إلى الفلسطينيين والإسرائيليين، قال فيها إنه يتفهم حق الشعب الفلسطيني في الحصول على حقوقه، مشيرا إلى أن ذلك لن يتحقق عن طريق العنف.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في رام الله نبهان خريشة:

وتأتي زيارة المسؤول الدولي فيما يلتقي وزير الخارجية الأميركي جون كيري نتانياهو في ألمانيا هذا الأسبوع، ليتوجه بعدها إلى المنطقة للقاء عباس والعاهل الأردني عبد الله الثاني.

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG