Accessibility links

logo-print

بان يدعو إلى الإيقاف 'الفوري' لاحتجاز اللاجئين في اليونان


بان كي مون يحمل طفلة صغيرة في مخيم ياوي المهاجرين باليونان

بان كي مون يحمل طفلة صغيرة في مخيم ياوي المهاجرين باليونان

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون السبت، أن احتجاز مهاجرين وصلوا إلى اليونان منذ بدء تطبيق الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا في آذار/مارس، "يجب أن يتوقف فورا".

بان كي مون يتفقد مهاجرين في اليونان

بان كي مون يتفقد مهاجرين في اليونان

وزار بان مخيمين للمهاجرين في جزيرة ليسبوس التي تشكل بوابة الدخول الرئيسية للمهاجرين إلى اليونان، حيث يتم احتجاز 3400 مهاجر في انتظار أن يقيم المسؤولون أوضاعهم، لمعرفة ما إذا كان يحق لهم طلب حق اللجوء بشكل شرعي.

بان كي مون يحمل طفلة صغيرة في مخيم ياوي للمهاجرين باليونان

بان كي مون يحمل طفلة صغيرة في مخيم ياوي للمهاجرين باليونان

وقال بان: "الاحتجاز ليس الحل، ويجب أن يتوقف فورا، اعترف بوجود صعوبات، لكن العالم لديه الثروة والقدرة، وواجب عليه مواجهة هذه التحديات".

وشدد بان على أن "المجتمع الدولي يجب أن يفعل المزيد لحل الأزمات ومعالجة المشكلات التي تتسبب بعذابات كثيرة".

بان كي مون يتحدث إلى أحد المهاجرين أثناء الزيارة التفقدية

بان كي مون يتحدث إلى أحد المهاجرين أثناء الزيارة التفقدية

وتابع بان في ليسبوس التي شكلت نقطة الدخول لمئات آلاف المهاجرين الوافدين إلى الاتحاد الأوروبي السنة الماضية، أن "هؤلاء الأشخاص عايشوا ظروفا سيئة، وشعب ليسبوس يظهر للعالم أفضل صورة، لقد فتح أبوابه وقلبه وقدم المال لدعم الأشخاص المحتاجين".

وأهدى رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون سترة نجاة كتعبير رمزي عن خطورة عمليات العبور التي يقوم بها المهاجرون واللاجئون إلى أوروبا.

رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس يهدي بان كي مون سترة نجاة

رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس يهدي بان كي مون سترة نجاة

وعثر على السترة مع آلاف السترات الأخرى على السواحل اليونانية. ووصف تسيبراس السترة وهو يقدمها إلى بان كي مون بأنها "هدية رمزية، وهي وسيلة حياة بالنسبة إلى آلاف من اللاجئين الذين وصلوا إلى الجزر اليونانية عابرين بحر إيجه".

وبموجب الاتفاق المثير للجدل المبرم بين الاتحاد الأوروبي وتركيا بهدف وقف تدفق المهاجرين إلى أوروبا، تتم إعادة المهاجرين الذي وصلوا إلى الجزر اليونانية بعد 20 آذار/مارس، إلى تركيا.

في المقابل، وافق الاتحاد على أن يستقبل سوريا واحدا من مخيمات اللاجئين في تركيا، مقابل كل سوري يبعد إلى تركيا من الجزر اليونانية، ضمن سقف قدره 72 ألف شخص.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG