Accessibility links

logo-print

القوات العراقية تحرر بيجي وتستعد لفك الحصار عن المصفاة


مخلفات تفجير سابق في العراق

مخلفات تفجير سابق في العراق

أفادت مصادر أمنية عراقية بأن 15 شخصا لقوا حتفهم وأُصيب نحو 50 آخرين الجمعة في تفجير سيارتين ملغومتين شمال العاصمة بغداد.

ووقع الانفجار الأول قرب مجرى نهر الفرات بمنطقة الكريعات، وأدى إلى مقتل خمسة أشخاص على الاقل بينما تم تنفيذ التفجير الثاني قرب مطعم بمنطقة الأعظمية وأسفر عن مقتل 10 أشخاص.

و لم يصدر أي إعلان مسؤولية عن التفجيرين، إلا أن تنظيم الدولة الإسلامية داعش تبنى خلال الفترة الماضية سلسلة تفجيرات وهجمات في بغداد، آخرها هجوم ضد مقر للشرطة الأربعاء.

تحديث (20:09 تغ)

أفادت مصادر أمنية عراقية لقناة "الحرة عراق" بأن القوات العراقية تتواجد في قرية البوجواري، على بعد كيلومتر واحد من مصفاة بيجي، وأنها تستعد لفك حصار تنظيم الدول الإسلامية "داعش" للمصفاة.

جاء ذلك بعد أن استعادت القوات العراقية الجمعة السيطرة على بيجي، وهي مدينة استراتيجية تقع شمال بغداد، بعد أشهر من سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية- داعش" عليها، حسب مسؤولين محليين وعسكريين عراقيين.

وتقع المدينة على الطريق الرئيسية بين مدينتي تكريت والموصل.

وتشكل السيطرة على بيجي أحد أبرز النجاحات العسكرية في الحملة ضد التنظيم المتطرف الذي يسيطر على مناطق واسعة في سورية والعراق.

وقال أحمد الكريم رئيس مجلس محافظة صلاح الدين، حيث تقع بيجي، إن "القوات العراقية تمكنت من استعادة السيطرة بالكامل على مدينة بيجي بعدما فر مسلحو داعش".

وأوضح الكريم أن العملية العسكرية التي انطلقت منذ أكثر من أربعة أسابيع، تشارك فيها قوات من الجيش والشرطة وأبناء العشائر و"الحشد الشعبي".

وأكدت مصادر عسكرية سيطرة القوات الأمنية على بيجي ومتابعة تقدمها شمالا لفك الحصار عن المصفاة التي لا تزال تحت سيطرة القوات العراقية، إلا أنها محاصرة من قبل داعش وتتعرض لهجمات.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ضابط برتبة لواء في الجيش قوله إن "القوات تتجه لتحرير مصفى بيجي (...) وتقوم حاليا بتحرير قرية البوجواري الواقعة على الطريق" إلى المصفاة.

وأكد رائد في قوات التدخل السريع التابعة للشرطة حدوث "اشتباكات متقطعة مع إرهابيين يتحصنون في مواقع داخل قرية البوجواري".

وكانت المصفاة تنتج ما مجموعه 300 ألف برميل من النفط يوميا، وتغطي 50 بالمئة من حاجات العراق. وتوقف إنتاج المصفاة منذ أشهر.

تفجير انتحاري في جامعة تكريت

واقتحمت القوات العراقية بيجي في 31 تشرين الأول/أكتوبر، واستعادت حيين في المدينة التي تضم العديد من المناطق المفتوحة والأبنية المتباعدة، قبل أن تواصل تقدمها بشكل تدريجي خلال الأيام الماضية.

وواجهت القوات الأمنية هجمات انتحارية وتفجير عبوات ناسفة.

ويوم الجمعة، قالت مصادر عسكرية إن تفجيرا انتحاريا بشاحنة مفخخة استهدف جامعة تكريت حيث مقر قيادة للعمليات العسكرية، ما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص على الأقل.

وتبنى داعش التفجير في بيان تداولته منتديات إلكترونية جهادية. ونفذ التنظيم قبل ثلاثة أسابيع تفجيرا مماثلا، مع بدء تقدم القوات العراقية باتجاه بيجي.

وأدى تفجير انتحاري تبناه التنظيم داخل مدينة بيجي الأسبوع الماضي، إلى مقتل ضابط برتبة لواء في الشرطة.

وتقع بيجي إلى الشمال من تكريت (160 كلم شمال بغداد) كبرى مدن محافظة صلاح الدين.

المصدر: قناة الحرة ووكالات

XS
SM
MD
LG