Accessibility links

logo-print

توتر في البحرين يترافق مع تشييع متظاهر قضى متأثرا بإصاباته


متظاهرون معارضون للحكومة البحرينية خلال مظاهرة في قرية سترة جنوب المنامة

متظاهرون معارضون للحكومة البحرينية خلال مظاهرة في قرية سترة جنوب المنامة

دعت جمعية الوفاق الشيعية المعارضة في البحرين أنصارها ومؤيديها للمشاركة في تشييع حسام الحداد الذي قضى يوم الجمعة، بعد "تعرضه للأذى" من قبل قوات الأمن في مدينة المحرّق.

واتهمت الجمعية، التي تضم أكبر التيارات الشيعية المعارضة في المملكة، قوات الأمن بقتل المتظاهر الذي كان في الـ16 من عمره، بعد "الهجوم عليه بوحشية بالغة"، حسب تعبيرها.

وعرضت جمعية الوفاق على صفحتها على موقع فيسبوك صورا قالت إنها للشاب المصاب وقد بدا ظهره وذراعه الأيمن مصابين برصاص مطاطي، وهو غالبا ما تستخدمه قوات الأمن في البحرين، إضافة إلى الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين.

بيد أن وزارة الداخلية قالت في بيان نقلته وكالة الأنباء الرسمية، أن دورية أمنية في مدينة المحرق تعرضت لهجوم وصفته بالإرهابي استخدمت فيه قنابل حارقة مولوتوف ضدها.

وأضافت أن عناصر الأمن تعاملوا مع الوضع ضمن الإجراءات القانونية دفاعا عن أنفسهم، مشيرة إلى أن أحد الأشخاص المشاركين أصيب في "هذا العمل الإرهابي" نقل على إثره إلى المستشفى حيث توفي في وقت لاحق.

من جهة أخرى، قال رئيس الأمن العام في البحرين اللواء طارق الحسن إن مجموعة ممن وصفهم بالإرهابيين عمدت إلى إضرام النار بإطارات على شارع الشيخ عيسى بن سلمان.

وأشار الحسن إلى اكتشاف عبوتين متفجرتين قال إنهما كانتا تستهدفان رجال الأمن ومستخدمي الطريق بحسب تعبيره، موضحا أن وحدة مكافحة الإرهاب ومجموعة إبطال المتفجرات تمكنتا من تفكيك إحدى العبوتين وإبطال مفعولها فيما انفجرت العبوة الثانية دون إحداث إصابات.

في سياق آخر، قللت جمعية الوفاق من أهمية قرار العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة الإفراج عن 305 أشخاص ممن صدرت بحقهم أحكام قضائية في المملكة.

وقال مدير مكتب الحريات في الجمعية هادي الموسوي إن هذا القرار قد لا يشمل كثيرا من المحكومين سياسيا، وأضاف لـ"راديو سوا" إنه في كل عام يصدر عفو، ويتم الإعلان عن رقم، وبعد ذلك يتضح لنا أن الذين تم إطلاق سراحهم في القضايا السياسية لا يتعدى الخمسة أو العشرة أو العشرين أو الثلاثين ربما من هذا العدد الكبير".

وأضاف أنه "غالبا ما يكون الذين يتم الإفراج عنهم من الذين هم ممن قاربوا أو أوشكوا على إنهاء مددهم، أعتقد أن هذا العدد 305 الذي تم إعلانه بان الملك عفا عنهم يوم العيد سيتم الإفراج عنهم سيكون عددا هائل منهم من قضايا المخدرات والسرقات والجرائم الجنائية من أجل إفساح المجال للأعداد الهائلة التي يريدون أن يأخذوها لسجن جو باعتبار أنهم مسجونون على ذمة التحقيق في سجن الحوض الجاف".

وتصاعدت أعمال العنف في البحرين في الأشهر الأخيرة إثر القمع الدامي الذي أنهى في مارس/آذار 2011 أشهرا من التظاهرات التي قام بها الشيعة.
XS
SM
MD
LG